لماذا وإلى أين ؟

ما هي خلفيات تهديد بن كيران لإخوانه بمغادرة الحزب؟


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

هدد الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية؛ عبد الإله بنكيران، إخوته في الحزب بالإنسحاب منه إذا ما تم تمرير مشروع قانون يتعلق بتقنين زراعة القنب الهندي، خاصة أن الحكومة التي يقودها حزبه طرحت مشروع القانون للمناقشة والمصادقة.

تهديد بنكيران لإخوانه يطرح مجموعة من علامات الاستفهام حول الخلفيات التي دفعت أحد مؤسسي الحزب القائد للتحالف الحكومي لإعلان هذا القرار، خاصة أن الحزب يشهد مجموعة من النقاشات الداخلية التي وصفها البعض بـ”الأزمة”، على بعد أشهر قليلة من موعد الإنتخابات.

رسالة للخصوم:

في هذا الإطار، قال أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة سيدي محمد بن عبدالله بفاس؛ أمين السعيد، إن تصريحات وسلوكات بنكيران ما تزال تحظى بمتابعة قوية سواء من قبل المنتمين لحزب العدالة والتنمية أو باقي مكونات المجتمع”، مردفا “غير أن المتابعة في وسائل التواصل الإجتماعي لا تنعكس بشكل آلي على دوائر القرار وخاصة المجلس الوطني للحزب أو فريق الحزب بمجلسي البرلمان”.

واعتبر السعيد في تصريح مكتوب لـ”آشكاين”، أن “بنكيران يريد أن يسوق لخصومه داخل الحزب وللفرقاء السياسيين، بكون الظاهرة “البنكيرانية” قادرة بأن توجه الرأي العام ولها القوة في التأثير على توجهات العمل الحكومي والبرلماني؛ من خلال الضغط على حزبه باعتباره يشكل قوة عددية من الكتل النيابية”.

وأوضح المتحدث، أن بنكيران “حاول سنة 2019 معارضة مشروع القانون الإطار رقم 17.51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي من خلال الضغط على فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب بعدم التصويت، لكن الفريق لم يساير أفكاره، ما يعني أنه ليس هناك ربط ميكانيكي بين توجهات بنكيران وتوجهات أعضاء حزب العدالة والتنمية، خاصة الذين يتموقعون في المناصب التمثيلية”.

رسالة لدوائر القرار:

تزامن تهديد بنكيران لإخوانه، بحسب أستاذ العلوم السياسية مع الإستقالتين الأخيرتين للرميد وزير الدولة والأزمي رئيس برلمان الحزب، وله “علاقة مباشرة برواسب الصراع الذي برز خلال تشكيل حكومة سعد الدين العثماني، والذي تمخض عنه توجهين داخل الحزب، توجه “تيار الوزراء” وتوجه “تيار بنكيران”.

أمين السعيد ــ أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية

وأكد المصدر ذاته، أن “تيار بنكيران يهدف إلى الضغط على خصومه داخل الحزب، بكونهم قدموا تنازلات كثيرة مبنية على مقاربة التماهي مع الدولة في كل القرارات والقبول بجميع الإشارات والتوجيهات دون تحفظ”، مشددا على أن بنيكران “يخاطب بشكل غير مباشر بعض دوائر القرار العليا داخل الدول؛ بكون حزب العدالة والتنمية لازالت له القدرة على التأثير، وأن عشر سنوات من مشاركة الحزب في الحكومة لا تعني بأن الحزب فقد قوته وامتداده الشعبي”.

وخلص السعيد، إلى ضرورة “الأخذ بعين الإعتبار الرهانات الإنتخابية للحزب، وقدرته على تنويع صيغ التفاوض والضغط وتغيير التكتيك التواصلي في لحظات معينة، كما هو الشأن بتهديد سليمان العمراني نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بعدم التصويت على مشروع قانون تنظيمي لمجلس النواب في حالة تبني الفرق البرلمانية الأخرى لفكرة القاسم الإنتخابي على أساس المسجلين”، وفق المتحدث.

    السعداوي عبد الاله
    03/03/2021
    10:43
    التعليق :

    كل العجب ونحن في رجب ان يتخد السيد بن كيران موقف من تقنين زراعة الكيف ولم يتخده من زراعة الكروم ومعامل الخمور وكلنا يعلم ان تقنين العشبة هو في صالح الاقتصاد النغربي و المبتلون بهذه العشبة فانهم يبحثون ويستهلكونها سواء مقننة اوغير

    0
    0
    السعداوي عبد الاله
    03/03/2021
    10:51
    التعليق :

    لم اكمل تعليقي فصوت بن كيران يسير في حماية الاباطرة والتهريب لنحصي كم في السنة تحجز هذه العشبة اطنان واطنان والسؤال لماذا لا تستغل هذه العشبة في الصناعات الطبيةعوض حرقها والتقنين يحدد التوابت والمساحات و الاشخاص وتتبع هذه الزراعة من اولها الى حصادها واستثمارها

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد