لماذا وإلى أين ؟

نقابة موخاريق تنتفض ضد الحكومة وسنطرال بعد تسريح مئات العمال

حمل “المكتب الوطني لمستخدمي سنطرال دانون”، التابع لـ”الاتحاد المغربي للشغل”، الحكومة المغربية وشركة سنطرال مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع من خطورة مست باستقرار العمل وبمصير الشركة وبمستقبل المستخدمين والألاف من باقي المتعاملين معها وعلى رأسه الفلاحين.

وعبرت “نقابة موخاريق”،  ضمن بلاغ توصلت “آشكاين” بنسخة منه، عن احتجاجها الشديد “لقرار الطرد التعسفي المتخذ في حق المكتب الوطني لمستخدمي شركة سنطرال دانون وهما عبد الرحيم خراف ومحمد الشرقاوي، بسبب نشاطهما النقابي”، مطالبة بـ”إعادتهما إلى العمل”.

كما استنكرت ذات النقابة، قرار الشركة القاضي بطرد أزيد من 886 أجير، داعية الشركة والجهات المعنية، إلى “اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنقاذ الآلاف من أسر الأجراء المستهدفين من عملية الطرد”.

وأدان البلاغ كذلك، ما أسماه، “تجاهل الشركة” لنداءات وبيانات وبلاغات المتكب النقابي المذكور، والتي دعا من خلالها إلى الإجراءات والقرارات الأحادية التي أدت إلى ما وصلت إليه الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والهنية بالشركة.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x