لماذا وإلى أين ؟

ميناء طنجة يُكبِّد إسبانيا خسائر بملايين اليوروهات وآلاف الوظائف المباشرة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

بدت مخاوف إسبانيا جلية من نزوح نسبة كبيرة من المعاملات التجارية وحركة الملاحة البحرية عن موانئها لصالح ميناء طنجة المتوسط، خاصة بعد القرارات الجمركية الجديدة للإتحاد الأوربي.

وأوضح رئيس موانئ إسبانيا، ألفارو رودريغيز دابينا، الحاجة إلى اتخاذ تدابير في إطار الإتحاد الأوروبي لمنع هروب حركة المرور من الموانئ الإسبانية، ولا سيما من الجزيرة الخضراء، في ضوء إنشاء نظام ضريبي على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من النقل البحري.

وأكد المتحدث في تصريح لـ”دياريو ديل بويرتو“، أن وزارته تعمل بالفعل على إنشاء جبهة مشتركة بين الموانئ الثلاثة الأكثر تضررًا في إسبانيا، في كل من الجزيرة الخضراء و فالنسيا و برشلونة، ومع دول أخرى في الإتحاد الأوروبي لمعالجة العواقب السلبية المحتملة للنظام. الضريبي المذكور.

ورصد تقرير أعدّته هيئة ميناء خليج الجزيرة الخضراء، المخاطر المحتمل أن تصل إلى فقدان ما يصل إلى 60 بالمائة من عمليات إعادة شحن الحاويات لميناء الجزيرة الخضراء لصالح ميناء طنجة المتوسط ​.

وشدد رئيس موانئ إسبانيا، ألفارو رودريغيز دابينا،  على أنه “من الضروري منع تسرب حركة المرور إلى الموانئ التي ليس لديها هذه الالتزامات البيئية” في إشارة صريحة إلى طنجة المتوسط”.

مورداً أن هذا الوضع “سيؤدي إلى خسارة في حجم الأعمال تصل إلى 300 مليون يورو سنويًا، مما يعرض للخطر حوالي 1600 وظيفة مباشرة أو تأثير إقليمي أوسع غير مباشر لما يصل إلى 4200 وظيفة في الجزيرة الخضراء، وفقًا للتقرير المذكور الصادر في نونبر المنصرم.

    عادل ضحية الفاسدين
    16/01/2022
    16:22

    صحيح انه يكبد اسبانيا بعض الخسائر و لكن الوظائف نحن من نطرد من العمل و ليس الاسبان…المغربي هو من يعيش الهشاشة و ليس العامل الاسباني

    0
    0
    Husaian Fannoua
    16/01/2022
    17:19

    Wir freuen uns sehr über die Tanger Med. Neu Hafen Logistik

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد