لماذا وإلى أين ؟

شركةُ محروقات تُحقِّق أرباحا غير مسبوقة مع ارتفاع أسْعار النفط

أعلنت شركة شل العملاقة للطاقة عن أعلى أرباح ربع سنوية لها على الإطلاق، مع ارتفاع أسعار النفط والغاز في جميع أنحاء العالم.

وحققت شل 9.13 مليار دولار (7.3 مليار جنيه إسترليني) في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف أرباحها البالغة 3.2 مليار دولار التي أعلنت عنها لنفس الفترة من العام الماضي.

لكن الشركة قالت إن التوقف عن الإستثمار في النفط والغاز الروسيين بسبب الصراع في أوكرانيا كلفها 3.9 مليار دولار (3.1 مليار جنيه استرليني).

ويوم الثلاثاء الماضي، أعلنت شركة “بريتيش بتروليوم” المنافسة أيضا عن ارتفاع حاد في الأرباح، لكن المملكة المتحدة تستبعد حتى الآن فرض ضريبة مكاسب غير متوقعة.

وساعد الغزو الروسي لأوكرانيا على ارتفاع أسعار النفط والغاز. وتعد روسيا من أكبر مصدري النفط في العالم، لكن الدول الغربية تعهدت بخفض اعتمادها على مصادر الطاقة الروسية.

وكانت أسعار النفط ترتفع بالفعل قبل حرب أوكرانيا، نظرا لأن الإقتصادات العالمية كانت قد بدأت في التعافي من وباء كورونا.

وقال بن فان بيردن، الرئيس التنفيذي لشركة شل، إن الحرب في أوكرانيا تسببت في “اضطراب كبير في أسواق الطاقة العالمية”.

وأضاف: “إن آثار حالة عدم اليقين هذه، والتكلفة المرتفعة المصاحبة لها، أصبحت محسوسة على نطاق واسع”.

وتابع: “إننا نعمل مع الحكومات ومع عملائنا وموردينا للتغلب على الآثار الصعبة وتقديم الدعم والحلول حيثما أمكن ذلك”.

كما أعلن منافسو شركة شل، بما في ذلك “بريتيش بتروليوم” و”توتال إنرجيز”، عن ارتفاع حاد في الأرباح.

كما سجلت شركة إكوينور النرويجية، التي تزود المملكة المتحدة بربع احتياجاتها من الغاز، أرباحًا قياسية يوم الأربعاء.

بي بي سي عربي

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد