لماذا وإلى أين ؟

القضاء ينتصر لأستاذ متعاقد في مواجهة أكاديمية تعليمية

علمت “آشكاين” من مصادر مطلعة، أن المحكمة الإدارية بفاس، ألغت قرارا صادرا من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بفاس مكناس، والذي يقضي بإلغاء عقد مبرم بين هذه الأخيرة وأستاذ متعاقد.

وبحسب ذات المصادر، فإن إدارية فاس عللت قرارها بكون الأكاديمية “استندت في فسخها للعقد الرابط بينها وبين الطاعن إلى مقتضيات المادة 13 منه، وذلك تأسيسا على عدم توفر الطاعن على المؤهلات المهنية الضرورية لتدريس مادة الرياضيات”.

وتضيف المحكمة في تعليلها، “اتضح لها أن السبب الذي بُني عليه القرار المطعون فيه، المتمثل في عدم توفر الطاعن على المؤهلات المهنية، لا يستدعي الفسخ، لكونه لا يندرج ضمن الحالات التي تخول لمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فسخ العقد الرابط بينها وبين المتعاقد معه أثناء تنفيذه له”.

وأشارت المصادر، إلى أن المحكمة شددت على “أن نجاح الطاعن في مباراة التوظيف بموجب عقد المنظمة من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بفاس مكناس بتاريخ 29 و30 يونيو 2017، المعلن عن نتائجها النهائية يوم 22 يوليوز 2017، “يعتبر قرينة كاشفة لمؤهلاته المهنية الأولية، ولا يمكن تقييمها إلا بعد مرور أجل سنتين المحددتين لمدة العقد الرابط بينهما، اللتين كان ينبغي أن يخضع خلالهما الطاعن في بداية مشواره المهني للتأطير من طرف الأساتذة الممارسين والمؤهلين للقيام بهذه المهمة”.

 

 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد