لماذا وإلى أين ؟

لجنة وساطة فكيك تعلن فشلها في التوصل لاتفاق ينهي الأزمة

أعلنت لجنة الوساطة للتواصل بين مكتب مجلس جماعة فكيك وبين نشطاء الحراك فشلها رسميا في التوصل لحل وسط للخروج من الوضعية التي تعشيها مدينة فجيج منذ أربعة أشهر.

وأكدت لجنة الوسطاء إنتهاء مهمتها بعد الموقف الثابت للمكتب المسير ومن معه والمتشبث بقرار الانضمام لمجموعة “الشرق” للتوزيع” ومن ثم التفاوض من داخل الانضمام من أجل عقد التدبير يراعي تخوفات الساكنة بخصوص قطاع الماء من جهة، والموقف المقابل الرافض والمتشبث بعدم تفويت قطاع الماء على الخصوص للشركة المتعددة الخدمات.

وشكرت لجنة الوساطة جميع الأطراف المعنية بدون استثناء على احترامهم وتقديرهم للجهود المبذولة طيلة مدة عملها.

وتعيش مدينة فكيك منذ أربع أشهر على وقع احتجاجات واسعة بمشاركة نسائية قوية، رفضا لقرار خوصصة مياه المدينة عن طريق تفويتها لشركة الشرق للتوزيع، وسط تضامن مجتمعي واسع من طرف تلة من الحقوقيين والمحامين والصحفيين والنشطاء المناهضين لـ “خوصصة الخدمات الاجتماعية”.

وعرف الحراك المذكور نقطة مفصلية في تطوراته، بعدما تم الحكم على أحد رموزه محمد الإبراهيمي الملقب بـ “موفو”، بثمان أشهر سجنا نافدا، بعد شكاية رفعها ضده باشا المدينة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x