لماذا وإلى أين ؟

زيادات في الأسعار بسبب البوطا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

1 1 صوت
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
بوجمعة
المعلق(ة)
8 يونيو 2024 18:56

ملاحظات :
أكيد أن المستهلك سيبقى مطوقا باخطاء سياسات الخوصصة و برامج التحرير الاقتصادي الأعمى التي تم على أساسيهما منذ أواخر الثمانينات إلى الآن تمرير المبتغى على حساب المستهلك وبمبرر أن الميزانيات العمومية يجب اعادة توظيفها في خلف استثمارات لرفع العروض المختلفة لتلبية الطلب في الأسواق ثم الاستفاذة من تحسين الجودة و الرخص في الأسعار .
طبعا البرنامجان المعتمدان لم يصاحبهما إلى اليوم وضع اطار مؤسساتي عمومي فاعل للدفاع عن حقوق المستهلك وكذلك لاعادة التوازنات.. المستهلك الآن رغم الجهد أصبح في موقع مجرد من حق دفاع قضائي خطير كونه يسبح في كل أنواع مناكر الغش وفوضى مسالك التوزيع والاحتكارات..ولذلك لانستغرب ان سجلنا وسنبقى نسجل بالتأكيد :
– حالة السيد البرلماني رغم خطورة الفعلة يرى بحكم الحرقة أن دور وزارة الطاقة في المراقبة وغيرها من الأجهزة تم ابتلاعها من طرف البرنامجين المذكورين..
– أن قدرات الشراء لدى المستهلك لن تساير مستقبلا وضعيات الأسواق اسعارا وعروضا لأن فعالية نموذج الطلب ستتقلص والعروض ستنخفض بسببها والصادرات سترتفع ..

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x