لماذا وإلى أين ؟

المغرب يسعى للحصول على صواريخ مضادة للسفن وصواريخ “كروز” لطائراته من “F-16”

قالت صحيفة “لاراثون” الإسبانية إن المغرب يسعى إلى الهيمنة على الفضاء البحري، من خلال تعزيز قواته المسلحة لقدرات سلاح الجو بتزويده بصواريخ هاربون بلوك الثاني (AGM-84L) وصواريخ كروز SLAM-ER (AGM-84H/K) من شركة بوينغ الأمريكية.

وحسب الصحيفة، فقد تم تصميم صواريخ هاربون للطائرات المقاتلة من طراز “F-16 Viper”، والتي ستحصل القوات المسلحة الملكية على 24 وحدة منها في عام 2026، وصواريخ كروز متوسطة وطويلة المدى.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الصواريخ المذكورة مجهزة بشحنة متفجرة تبلغ قوتها 525 كجم، ومدى يصل إلى 280 كم، وتمثل أحدث جيل من الصواريخ المضادة للسفن.

وفقا للتقارير الفنية، تضيف الصحيفة، فهي قادرة على تدمير الأهداف العائمة، وكذلك الأهداف البحرية للعدو، بما في ذلك حاملات الطائرات وسفن الإنزال، بدقة مدمرة. أما بالنسبة لصواريخ كروز متوسطة وطويلة المدى، فهي مجهزة بأحدث التقنيات وقادرة على الوصول إلى الأهداف البرية والبحرية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x