لماذا وإلى أين ؟

ميسي يقود الأرجنتين إلى نهائي كوبا أمريكا بعد مباراة مثيرة ضد كندا

سجل لاعبا منتخب الأرجنتين خوليان ألفاريز وليونيل ميسي هدفين في مرمى كندا ليقودا حاملة اللقب للفوز 2-صفر، والتأهل بذلك إلى نهائي كأس كوبا أمريكا لكرة القدم، في مباراة جرت الثلاثاء بمدينة نيوجيرسي الأمريكية.

وستتواجه الأرجنتين مع منتخب أوروغواي أو كولومبيا في النهائي الأحد بفلوريدا، وهي مباراة قد تشكل الفرصة الأخيرة لحصد الألقاب للعديد من اللاعبين الكبار في الفريق، بما في ذلك ميسي وأنخيل دي ماريا ونيكولاس أوتامندي.

تعقيبا، قال ميسي لشبكة “تي.واي.سي سبورتس“: “دعونا نستمتع بما نعيشه الآن مع المنتخب الوطني. ليس من السهل أن نصل إلى النهائي مرة أخرى وأن نتنافس مجددا على اللقب”.

وأضاف: “أعيش اللحظة مثلما أفعل مؤخرا. أستمتع بها كثيرا وأدرك، كما هو الحال مع (دي ماريا) و(أوتامندي) أن هذه ستكون المعركة الأخيرة”.

وحققت الأرجنتين رقما قياسيا مشتركا بحصولها على 15 لقبا في كأس كوبا أمريكا وبلغت النهائي ست مرات في آخر ثماني نسخ، لكن كندا تسببت لها بمشاكل حقيقية في أول 20 دقيقة عندما سدد جيكوب شافلبورج مرتين خارج المرمى من مواقع واعدة.

وبعد امتصاص الضغط المبكر، تقدمت الأرجنتين حين توغل ألفاريز بين اثنين من المدافعين ليسجل بشكل رائع في الدقيقة 22. وسيطر المنتخب الفائز بكأس العالم 2022 والذي يتصدر تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) للمنتخبات، على الكرة تدريجيا وأتيحت لميسي فرصة مضاعفة النتيجة في الدقيقة 44 عندما وجد مساحة داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد الكرة بعيدا.

وكادت كندا أن تدرك التعادل على عكس سير اللعب في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول عندما أفلت جوناثان ديفيد من رقيبه لكن تسديدته من مسافة قريبة اصطدمت مباشرة بالحارس إميليانو مارتينيز.

وعانى ميسي من إصابة عضلية في وقت سابق من البطولة لكنه بدا منتعشا في أمسية حارة ورطبة في ملعب ميتلايف. وسجل الهدف الثاني للأرجنتين في الدقيقة 51 عندما لمس بقدمه الكرة لتدخل شباك حارس كندا ماكسيم كريبو بعد تسديدة من داخل المنطقة لزميله إنزو فرنانديز.

وبهذا الهدف أصبح ميسي يحتل المركز الخامس في قائمة هدافي كوبا أمريكا على مر العصور متساويا مع باولو جيريرو من بيرو والتشيلي إدواردو فارجاس برصيد 14 هدفا. كما جعله هدفه رقم 109 مع الأرجنتين يتفوق على الإيراني علي دائي ليحتل المركز الثاني في قائمة الهدافين الدوليين على مر العصور. ويتأخر ميسي عن كريستيانو رونالدو فقط، الذي سجل 130 هدفا للبرتغال.

ورغم تفوقها بهدفين شهدت نهاية المباراة توترا للأرجنتين حين اختبر البديل الكندي تاني أولواسي الحارس مارتينيز بتسديدة قوية في الدقيقة 89 قبل أن يسدد برأسه خارج المرمى بعد دقيقة واحدة.

وبالنسبة لكندا، أنهت الهزيمة مسيرة رائعة تحدت فيها التوقعات وقدمت أداء أفضل من منافسيها الأعلى تصنيفا في منطقة الكونكاكاف، المكسيك والولايات المتحدة. وستنظم الدول الثلاث كأس العالم 2026.

في هذا الشأن، قال لاعب الوسط ستيفن أوستاكيو لشبكة “تي.إس.إن” الكندية “إنهم أفضل فريق في العالم، لكن في الوقت نفسه سنحت لنا فرصنا في بداية المباراة”. مضيفا: “لو سجلنا إحدى الفرص التي أتيحت لنا لكانت قصة المباراة مختلفة على الأرجح. الوصول إلى قبل نهائي كوبا أمريكا يعد إنجازا هائلا”.

رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x