لماذا وإلى أين ؟

مُجاز وخريج تكوين مهني ضمن ضحايا فاجعة شاطئ زناتة

مازالت عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية مستمرة في انتشال ضحايا فاجعة شاطئ زناتة بالمحمدية، حيث وصل عدد ضحايا الفاجعة إلى 16 بعد العثور على جثة صباح يومه الخميس 03 أكتوبر لفظتها أمواج البحر بشاطئ السعادة بمنطقة عين السبع بالدار البيضاء.

وحسب آخر المعطيات التي توصلت بها “آشكاين”، فجل الشبان الذين لقوا مصرعهم غرقا في “قارب” الزودياك الذي كان يحمل أزيد من 50 شخصا، يتوفرون على مؤهلات علمية، إلا أنها لم تشفع لهم بولوج سوق الشغل رغم طرقهم الأبواب مرار وتكرارا. فأحدهم حاصل على الإجازة خلال الموسم الدراسي الماضي، وسبق له أن اجتاز العديد من مباريات التوظيف في مختلف أسلاك الوظيفة العمومية والقطاع الخاص منها الأمن والدرك الملكي، وشركات خاصة، إلا أن جميع الأبواب صدت في وجهه، كما تقول شهادات أفراد أسرته. وأمام هذا الوضع قرر الشاب ركوب الأمواج، وخوض غمار الموت في البحر من أجل البحث عن حياة وفرص أفضل إلا أن حلمه لم يكتمل.

كما كشف أحد الشبان الناجين من الحادثة المفجعة، أنه حاصل على دبلوم في التكوين المهني واشتغل في العديد من المهن اليدوية والمهن الحرة، لكنه لم يستطع توفير نفسه ولأسرته حياة كريمة، ليقرر الرحيل هو أيضا.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد