لماذا وإلى أين ؟

بعد خروجها من السجن.. مريم حسين تُغيظ الجسمي وتحتفل بعيد ميلاد أحلام

بعد خروجها من السجن الذي قضت فيه حوالي 15 يوما أي قبل أن تقضي عقوبها الحبسية كاملة على خلفية اتهامها بهتك العرض بالرضا، خرجت الفنانة المغربية مريم حسين بفيديو جديد رفقة ابنتها وهما تحتفلان بعيد ميلاد المطربة أحلام.

ونشرت حسين مقطع الفيديو على خاصية “سناب شات” وتناقلته معظم الصفحات، وأوردت “هذا مو عيد ميلاد أميرة، هذا عيد ميلاد الملكة أحلام “Boss Lady”، وشرعت في غناء أغنية عيد الميلاد هي وابنتها وأمامهما كعكة صغيرة.

وكانت أحلام قد ساندت حسين في محنتها وطالبت الإعلامي صالح الجسمي الذي رفع دعوى ضدها بسبب فيديو راقص لها رفقة المغني الأمريكي تايغا، والتي ربح الدعوى وأسفرت عن حكم القضاء بحبسها شهرا مع الطرد من الإمارات .

ويبدو أن احتفال المغربية بعيد ميلاد المطربة أحلام هو اعتراف بالجميل والعرفان في حقها، خاصة أن أحلام أبدت تعاطفا كبيرا معها من خلال سلسلة من التغريدات على صفحتها بـ “تويتر”.

وكتبت أحلام “حرام أن تسجن بنت وعندها طفلة، وكثيراً ما تم إذائنا، ولكن أن يصل الأمر إلى السجن .. الإنسان يجب أن يكون إنساناً، والكبر فقط لله، لقد أخذت عهداً على نفسي، ألا أتدخل في أي شيء، وهذه الإنسانة لا تربطني بها معرفة، وحتى لا أعرفها، ففي النهاية أدافع عنها حتى لا تدخل السجن، وذلك لأجل البنت البريئة”.

وقالت في تغريدة أخرى وجهتها لصالح الجسمي “لدي طلب منك، وأتمنى أن تأخذه بعين الاعتبارات، اترك عنك المهاترات، والحديث عن هذه وتلك، أعتقد أنه لديك أشياء أهم، وإذا لم يكن لديك حاول أن تبحث وتجدد نفسك، لتكسب ود الناس أكثر”.

ويذكر أنه لحد الساعة تُجهل الأسباب الحقيقية وراء إطلاق سراح مريم قبل أن تكمل مدة حبسها وكذلت التراجع عن قرار الطرد، إلا أن هناك من رجح أن شخصيات نافذة منها شيوخ الإمارات هم من تدخلوا لوقف مهزلة حكم أثار الكثير من الجدل داخل وخارج الإمارات.

    موسى
    14/02/2020
    12:35
    التعليق :

    اخبار تافهة تخص أصحاب هز يا وز…. و الله لقد سئمنا من هده المستنقعات التي لا تفيد في شيء بل تعطل النمو….
    هاتونا أخبار عن المفكرين و العلماء و الباحثين و الفقهاء….

    7
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد