لماذا وإلى أين ؟

استدعاء المدير العام السابق لـ”سياش” للتحقيق

عاد ملف خالد عليوة، المدير العام السابق للقرض العقاري والسياحي، إلى الواجهة بعدما توصل الوزير السابق باستدعاء الحضور جلسة التحقيق من جديد بخصوص الملف الذي كان قد اعتقل بسببه.

قاضي التحقيق سيواصل التحقيق مع عليوة الأسبوع المقبل حول ملف القرض العقاري والسياحي، الذي عرف اختلاسات كبيرة وخروقات جسيمة. ووفق مصادر “المساء” فإن استدعاء عليوة، الذي غادر السجن لتشييع جنازة والدته دون العودة إليه مجددا، جاء في خضم تصفية عشرات الملفات المتعلقة بالمال العام والمركونة على رفوف المحاكم.

غادر السجن في إطار رخصة استثنائية لحضور جنازة والدته، ولم يعد، وهو ما أثار نقاشا حينها في البرلمان. وكانت آخر جلسة تحقيق تم الإعلان عن انعقادها، كانت في 28 نونبر 2018، حين شوهد خالد عليوة بمحكمة الاستيناف بالدار البيضاء، رفقة محاميه ادريس لشكر.

يذكر أن خالد عليوة كان رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة بالدار البيضاء، بعد أن قرر القاضي التحقيق اعتقاله في يونيو 2012 الى جانب أربعة متهمين أخرين في ملف القرض العقاري والسياحي بعد متابعتهم بتبديد أموال عمومية، قبل أن يغادر في 4 مارس 2013 أسوار سجن عاكشة للمشاركة في جنازة والدته دون أن يعود زنزانته منذ ذلك الوقت.

واعتقل الوزير السابق والمدير العام للقرض العقاري والسياحي بناء على التحقيقات التي أجرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بخصوص الاتهامات التي وجهت لعليوة حول “اختلالات مالية وفساد إداري” تضمنه تقرير المجلس الأعلى للحسابات، وفصّل في حيثياته من خلال سلسلة من الاختلالات المالية وسوء التدبير والتسيير.

وكانت تقارير المجلس الأعلى للحسابات قد كشفت أن خالد عليوة استفاد من امتيازات حظي بها رفقة عائلته ومعارفه، حينما سخّر موارد الفنادق التابعة للمؤسسة لعائلته وأقاربه، حيث استفاد من أجنحة ملكية كاملة الخدمات لنفسه وكذا بعض معارفه، كما سخّر كل خدمات الفنادق العالية التكلفة لأقاربه ومعارفه بشكل مجاني.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد