لماذا وإلى أين ؟

لاعبون يرفضون خفض أجورهم

رفض لاعبون مقترحات أنديتهم تخفيض رواتبهم، مقابل كثيرين كانوا ضد اقتطاع نسب مهمة من مكافأة توقيعهم السنوية، إذ يصرون على أن يطال التخفيض الراتب الشهري وحده.

ومنذ قرار الجامعة الملكية لكرة القدم بضرورة اتفاق الأندية مع لاعبيهم ومدربين على خفض الأجور لمواجهة تأثيرات أزمة كورونا، خرج لاعبون وأطر ليعلنوا عن رفضهم هذه القرار الذي لقي ترحيبا واسعا، حيث جرت اتصالات بين عدد منهم لتكشيل إجماع على رفض المقترح، حيث قالوا إن الأجور هزيلة وكذلك منح التوقيع.

وعلى عكس ما روج كون لاعبي الرجاء وافقوا جميعا على خفض رواتبهم، أكد رئيس النادي جواد الزيات أن المفاوضات مازالت مستمرة مع اللاعبين.

وأكد عبد السلام بنجلون، مهاجم فريق رجاء بني ملال لكرة القدم، أن قرار الجامعة الملكية للعبة، القاضي بتخفيض أجور اللاعبين والأطر وفق توصيات الإتحاد الدولي “فيفا” يحتاج إلى دراسة، وأن يتم الأخذ بعين الاعتبار عدد كبير من اللاعبين لا زالت مستحقاتهم عالقة في ذمة أنديتهم منذ أشهر.

وقال الدولي السابق من خلال “فيديو” تواصلي يتحدث فيه عن مسألة تخفيض أجور اللاعبين، إن ذلك يجب تطبيقه بمراعاة بعض الأمور، أهمها أن عدد كبير منهم لم يستلموا مجموعة من الرواتب والمنح ضف على ذلك التفاوت الكبير في الأجور.

ويفرض الاتحاد الدولي لكرة القدم ضمن شروطه لتخفيض الأجور، أن يكون اللاعب على اطلاع بتخفيض أجره، وأن يعطي موافقته كتابيا، الأمر الذي لم تحترمه أغلب الأندية الوطنية، بل إن الاتحاد الدولي أعطى الحق لكل لاعب تم تخفيض أجره دون موافقته، في سلك مسطرة الجهاز المكلف بالنزاعات، مثل لجنة فض النزاعات، أو لجنة أوضاع اللاعبين ب”فيفا”.

    احمد
    16/05/2020
    20:21
    التعليق :

    التخفيض من مكافأة التوقيع سرقة في وضح النهار.

    2
    0
    هل من تصور للاولويات
    16/05/2020
    20:46
    التعليق :

    لا تخفضوا اجورهم، بل ارفعوها لهم لانه بهم سيتقدم المغرب وليس بالعلوم الدقيقة كالطب والهندسة والفيزياء والكيمياء والرياضيات وبالقي العلوم الطبيعية.
    إن الدول المتقدمة تغلبت على جميع المشاكل الصحية والاجتماعية ووو بالزيادة في ريع الرياضة.
    وبغض النظر عن هدا الاسلوب شيءا ما مستفزا للقاريء واستسمحه، اساءل المفكرين هل الرياضة عموما وكرة القدم بالخصوص تعتبر من الأولويات الحيوية للمجتمعات النامية؟ ومتى و اين كانت سبب تقدم الامم ؟
    إن الأولويات معروفة و واضحة حتى لا اقول فاضحة لكن القائمين يغطون كعادتهم الشمس بالغربال والنتيجة معروفة في الساحة.
    اتمنى أن اكون خاطئا و أن يكون لدى القائمين على السياسات العمومية تصور حتى يظهروا لنا ما هبة الأولويات المجدية شموليا.

    6
    2

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد