لماذا وإلى أين ؟

أمكراز يحل “تعاضدية الفنانين” بسبب “اختلالات خطيرة”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

قررت وزارة الشغل والإدماج المهني حل التعاضدية الوطنية للفنانين، وذلك بناء على وجود “اختلالات خطيرة”، مع الإسناد المؤقت  لمهامها إلى أربعة متصرفين مؤقتين.

وأنهت الوزارة نفسها إلى علم كافة المنخرطين وأعضاء المجلس الإداري والمندوبين والمستخدمين وجميع المتعاملين مع التعاضدية الوطنية للفنانين؛ أنه تم حل التعاضدية الوطنية للفنانين “نظرا للاختلالات الخطيرة المسجلة في تسيير هذه التعاضدية، والناتجة عن عدم احترام النظم الأساسية للتعاضدية، ومقتضيات الفصل 26 من الظهير الشريف رقم 1.57.187 الصادر في 12 نونبر 1963، بسن النظام الأساسي للتعاون المتبادل” .

وأوضحت ذات  الوزارة، في بلاغ وصل “آشكاين” نظير منه، أنه “تم بموجب القرار المشترك لوزير الشغل والإدماج المهني ووزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة الصادر في 14 يناير 2021، إسناد السلطات المخولة للمجلس الإداري للتعاضدية الوطنية للفنانين إلى أربعة متصرفين مؤقتين “.

موردا أنه “يعهد إلى كل واحد فيما يخصه؛ بإجراء انتخابات جديدة في ظرف ثلاثة أشهر؛ والسهر على التسيير العادي لشؤون هذه التعاضدية إلى حين تنصيب الأجهزة المسيرة الجديدة، مع الحرص على ديمومة الخدمات المقدمة للمنخرطين وذويهم بشكل عادي”.

ونبهت وزارة أمكراز، إلى أن “أعضاء المجلس الإداري السابق بعد هذا القرار لا يحق لهم التصرف باسم التعاضدية المذكورة؛ ابتداء من صدور القرار المشترك سالف الذكر، وأن التعاضدية الوطنية للفنانين لا تتحمل أي مسؤولية في حالة التعامل معهم بصفة مباشرة أو غير مباشرة”.

    طالب موجز
    22/01/2021
    01:54
    التعليق :

    الاختلالات كاينة
    و لمحاسبة؟؟ في خبر كان هههه

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد