لماذا وإلى أين ؟

سلاح المقاطعة يرغم “لوسيور” و”اتصالات المغرب” على الإنحناء للعاصفة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

خرجت كل من شركتي “لوسيور كريسطال” و”اتصالات المغرب” عن صمتهما، بغية تبرير الزيادة في الأسعار بالنسبة للأولى والبطء في صبيب الأنترنيت بالنسبة للشركة الثانية، معتبرتين أنهما تتفهمان ردود الأفعال الصادرة عن المغاربة.

خروج الشركتين، جاء بعدما تعالت الأصوات الداعية إلى خوض حملة مقاطعة هذه الشركتين، وهو الأمر الذي وضعهما في مأزق وخوف من أن يكون مصيرهما نفس المصير الذي لقته عدد من الشركات قبل ثلاث سنوات.

في هذا الإطار، كشف نائب رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك بالمغرب؛ عبد الكريم الشافعي، أن التوضيح الذي خرجت به الشركتين مؤشر على “خوفهما من ردة فعل المغاربة، وخاصة حملة المقاطعة”، مشددا على أن مجلس المنافسة يجب أن يتدخل فيما أقدمت عليه الشركتين”.

وبخصوص الزيادة في أسعار زيت المائدة، أكد المتحدث في تصريح لـ”آشكاين”، أن ما أقدمت عليه الشركة المستحوذة على السوق بزيادة 10 درهم هو خرق لقانون 12/104 المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة، لأنه لا يمكن أن تتفق جميع الشركات على الزيادة في الأسعار”.

وخلص الشافعي، إلى أن الحكومة أسهمت بدورها في الزيادة في الأسعار على المغاربة، لأنها أقدمت على الزيادة في التعشير من ٪24 إلى ٪40، مشيرا إلى أن مجلس المنافسة يجب أن يتدخل فيما تقدم عليه الشركات بخصوص “الزيادة الإتفاقية” في الأسعار”، وفق تعبير المتحدث.

    حنظلة
    24/02/2021
    19:49
    التعليق :

    وهل تراجعت شركة لوسيور الأستعمارية عن الزيادة؟؟؟؟؟؟؟

    10
    1
    مواطن
    24/02/2021
    21:55
    التعليق :

    مجلس المنافسة ابان على انه لا يمكن التعويل عليه.

    10
    0
      إبراهيم
      26/02/2021
      16:02
      التعليق :

      مجلس المنافسة هذا مجرد ذر الرماد في العيون…
      حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من أوصلنا إلى هذا الحال المؤلم

      0
      0
    طارق
    25/02/2021
    00:43
    التعليق :

    الزيادة في المواد الأساسية في ظل الأوضاع الاقتصادية المزرية التي نعيشها نتيجة كورونا تزيد في ضرب القدرة الشرائية المتهالكة أصلا لما تعاني منه جل القطاعات جراء الحجر الصحي وفرض قيود التنقل .كل هذا يصب في تفقير المواطن وافلاسه.فأين الحق في العيش الكريم في هذا الوطن العزيز اذا كانت كل المؤسسات الوصية تواطأت بالصمت مع هته الشركات المتوحشة والتي لا تضع أي اعتبار في تضخيم ارباحها على حساب بؤس المغاربة.

    0
    0
    MinBaljika
    25/02/2021
    12:38
    التعليق :

    الزيادة في الأسعار في نفس المادة …. و بنفس الثمن أي 10 دراهم !!!

    المرجو عدم الإستخفاف بعقول المغاربة !!!

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد