لماذا وإلى أين ؟

حرب كلامية بين جزائريين ومغاربة بسبب رد بطمة على تبون (صور)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أثار منشور للمغنية دنيا بطمة، الذي دافعت من خلاله عن الملك محمد السادس، على أعقاب تصريحات تبون ضد النظام الملكي، جدلا واسعا في المغرب والجزائر على حد السواء، حيث اندلعت حرب كلامية بين أشخاص من كلا الجانين.

وتهجم عدد من الجزائريين على بطمة التي نشرت “سطوري” على حسابها في موقع انستغرام، دعت فيه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى وجوب احترام الملك قائلة: “ملكنا واحد وشعبنا واحد، واحترامك لملكنا واجب عليك وإيدك فوق رأسك”.

وردت الممثلة الجزائرية بشرى عقبي على بطمة قائلة إن “أطفال المليون ونصف المليون شهيد ليس من شيمهم التطاول، واصفة ما قامت به بطمة بـ”الغباء”، فيما سخر المنتج “رضا سيتي 16” من بطمة عبر نشره صورة لها قبل عمليات التجميل، وعلق قائلا: “وهاذي واش بيها حبيت نرجعلها لقيتها دايرة الواجب في روحها”.

كما وصف عدد من الجزائريين المغنية المغربية بأوصاف دنيئة على خاصيات التعليقات التي رافقت عدد كبير من منشورها التي تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، حيث نهض عدد من المغاربة سواء من جمهور بطمة أو المغاربة الذين سبق أن انتقدوها في مناسبات عديدة، ليدافعوا على ابنه بلدهم وعلى منشورها الذي ردت فيه على وقاحة الرئيس الجزائري.

ونشرت عدد من الصفحات المشكل القائم بين الجانبين وكيف امتد إلى مهاجمة بطمة، لتدعو المغاربة إلى الالتحام والدفاع عن المغنية وعن الملك وعن المملكة من بطش بعض الجزائريين، حيث نشرت عدد من التعليقات مفادها أن “بطمة أصابت في منشورها ولو أننا نختلف معها في أمور أخرى، ولن نسمح بأن تتعرض للهجوم من طرف المحسوبين على نظام العسكر”.

وكان تبون قد أدلى بتصريحات لمجلة لوبوان الفرنسية، عندما قال”إن الحدود البرية مع المغرب ستبقى مغلقة ولا يمكن فتحها مع جار يعتدي علينا يوميا”، مضيفا أن القطيعة تأتي من المغرب، وأنه يتحدث عن النظام الملكي، لا عن الشعب المغربي الذي أكد أنه يحترمه كثيرا.

    زكرياء
    04/06/2021
    22:55
    التعليق :

    العقلاء من الشعب الجزائري يحترمون المغرب ويقرون بسيادته علۍ كافة ترابه والمغاربة يبادلونهم نفس مشاعر المحبة بل هناك من الجزائريين من يغبط المغرب علۍ القفزةف النوعية التي حققهافي عهد الملك المفدۍ محمد السادس, أما فئة أخرۍ من الشعب الجزائري الشقيق التي نسأل لها الله أن يشافيها ويعافيها فهي مصابة بداء متلازمة ستوكهولم حيث إنها عاشقة لمعذبها والمتفنن في سلب عقولها ,وعليه يجب أن نتعامل معها علۍ أساس أننا لم نؤتۍ معجزة سيدنا سليمان, والأكيد أن هذه الفئة لجهالتها وبلادتها وغبائها هي في حاجة إلۍ من يفك لها بعض شفرات هذا التعليق!

    15
    1
    ابو زيد
    04/06/2021
    23:19
    التعليق :

    لم يسبق لملك المغرب ان اساء او تفوه عيبا في حق اي مسؤول في اي دولة ،كما ان مكانته كملك و اخلاقه كامير جعلته كذلك لا يعقب على احد كان من كان!!
    كما الامر عند من تعاقبوا على تسيير السياسة الخارجية تحت امرته، فهم يتبعون اسلوبه في التروي!!
    و هو ما يحيلنا على خرجات البعض التي تتم تحت غطاء الغيرة على الملك و الوطن!!
    المرجو من الجميع عدم جرنا الى مستنقع الانحطاط، فخير جواب للسفيه السكوت، قل موتوا بغيظكم!!
    و على بطمة و غيرها ترك السياسة لاهلها، و اذا سكتت فسنكون مشكورين و الوطن!!

    20
    1
    abdou
    05/06/2021
    01:13
    التعليق :

    السفيه يجب على نفسه هو مكروه في بلده أما من يدافعون عنه فعقولهم مسلوبة،يخبدون العيش في الحكرة العسكرية التي جعلت منهم قطيعا من فاقدي حاست التحليل ،جعلت منهم أصحاب النيف الذي لا يقهر إلا من طرف عسكر عجزة قتلوا منهم الآلاف في العشرية السوداءبدم بارد،فلذى لا يجب ان نلومهم فهم يخبون الوقوف في الطوابير لذى وجب تركهم وشأنهم،الله يزيد من عذاب

    5
    0
    متتبع
    05/06/2021
    05:19
    التعليق :

    شكون هاد المغاربة لي دافعو على دنيا بطمة رغم الاختلاف معها هي اصلا شوهات صورة المملكة بحساب مونبيبي امام العالم، ولم تقضي ولو يوم واحد بالسجن رغم الحكم النافد عليها،
    الخرجات الأخيرة تؤكد ان المخزن يدافع عنها ولو بسمعة المملكة و هذا ضار جدا بالنسبة للمغرب،

    3
    4

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد