لماذا وإلى أين ؟

منيب لم يتم استدعاؤها لمناقشة ميثاق بنموسى حتى تقاطعه (مسؤول)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

نسبت مصادر إعلامية عدة للأمينة العامة لـ”الحزب الاشتراكي الموحد”، نبيلة منيب، كونها قاطعت التوقيع على الميثاق اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد، فيما هناك معطيات تقول عكس ذلك.

فحسب ما صرح به نائب الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، سليمان العمراني، فإن اللقاء الذي عقده بنموس والأحزاب السياسية، اقتصر على الأحزاب الممثلة في البرلمان، والتي لها فريق أو مجموعة، وهو الأمر الذي لا ينطبق على الحزب الاشتراكي المذكور.

وجواب عن سؤال حول ما إن كانت منيب لم تستدعى لهذا اللقاء الذي خصص لتدارس الميثاق الوطني الذي اقترحته ذات اللجنة كإحدى الأليات التي تهدف إلى تكريس التزام كافة القوى الحية للبلاد تجاه أفق تنموي جديد ومرجعية مشتركة، قال العمراني في بهذه الصيغة لم تستدعى”.

وأوضح ذات المسؤول الحزبي، خلال حضوره ضيفا على برنامج “آشكاين مع هشام” الذي يبث على موقع “آشكاين” أن اللقاء المشار إليه خلص إلى الاتفاق على عقد لقاء ثاني في غضون أسبوع من أجل تدارس صيغة الميثاء الذي تكلفت لجنة النموذج التنموي بإعداده وتقديمه للأحزاب من أجل ابداء وجهة نظرها والمساهمة فيه.

وكانت منيب قد قالت في تصريح لـ”آشكاين”، أن حزبها التقى باللجنة الخاصة للنموذج التنموي، يوم الإثنين 7 يونيو الجاري، بمقر فيدرالية اليسار بالرباط، واستمعنا لتقريرهم المفصل كما استمعوا لقراءتها لهذا التقرير والظرفية التي جاء فيها”.

وأشارت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، إلى أن “من بين الخلاصات الأساسية، هي أن هذه اللجنة وضعت، حسب تقديرها، لتطبيق هذا النموذج آليتين على الأقل، الأولى هي ميثاق وطني يوقع عليها الفاعلون السياسيون والأحزاب الممثلة في البرلمان بالخصوص وآخرون، ليكون بمثابة التزام معنوي لتطبيق هذا النموذج التنموي”.

وأكدت منيب على أن “هذه الآلية مختلة ولن تعطي أية نتيجة ولا يمكن لنا بأي شكل من الأشكال أن نوقع ميثاقا مع من هم جزء من الأزمة المركبة التي وصلت إليها بلادنا وإلى فشل النموذج التنموي حسب تعبير أعلى سلطة في البلاد، والتي كانت وراء تشكيل هذه اللجنة والتي أعطتنا هذه الفوارق الصارخة، وأصبحت تهدد حتى السلم المجتمعي”.

    مواطن
    11/06/2021
    08:51
    التعليق :

    الصحافة في المغرب تلعب عموما عكس ادوارها ويبحث في الغالب اصحاب المواقع والجرائد عن ملء بطونهم اولا.
    من طبيعة الحال لا يمكن التعميم،
    العنوان اشار الى مسؤول ثم في مسؤول حزبي.
    يجب علينا تغيير المصطلحات المستعملة وعندما نريد ان نستعمل العبارة يجب ربطها بما بما يمارسه الشخص. مثلا مسؤول الوزارة او الإدارة الفلانية.
    استعمال عبارة مسؤول تضع بعض الاشخاص فوق مستواهم الحقيقي.

    1
    0
      موحى
      11/06/2021
      12:01
      التعليق :

      صحيح… آلصورة…آلعنوان .. ومحتوى آلخطاب تضليلي لن يفك طلآسمه إلآ آلضالعن في آلعلم. عندما تبجل آلردائة و يصير للرويبضات مقام فآنتظر آلإنحدار

      1
      0
    Moh
    11/06/2021
    09:45
    التعليق :

    تهافت الصحافيين يجعل مصداقيتهم في نقل الاخبار في مهب الريح..انا دابا هاد الشي تانسميه تبرهيش…شنو معني بث الاشاعة ثم العودة في قصاصات اخرى لضحدها باشاعة جديدة ؟؟؟!!هادي صحافة “سلطة رابعة” ولا امي ايطوو في الحمام؟؟؟!!!

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد