لماذا وإلى أين ؟

ليبيا تبرر عدم حضور المغرب في مؤتمر برلين


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

بررت الجمهورية الليبية عدم حضور المملكة المغربية في مؤتمر برلين 2 المنعقد بالعاصمة الألمانية برلين بهدف “إرساء الاستقرار في ليبيا”، بأن “المغرب متواجد دائما إلى جانب ليبيا”.

وقال رئيس البرلمان الليبي؛ عقيلة صالح، “نؤكد أن المغرب معنا يوما بيوم، يحضر المؤتمرات أو يغيب عنها لأسباب تعنيه، لكننا نؤكد أن حكومة المغرب تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس هي في صف الليبيين وفي تواصل كيبر معنا، ونعول كثيرا على دور المملكة في المرحلة القادمة، ودعمنا حتى تكون الانتخابات الليبية في وقتها”.

وشدد عقيلة في ندوة صحفية له رفقة وزير الخارجية الخارجية والتعاون الافريقي؛ ناصر بوريطة، اليوم الخميس عقب زيارته إلى المغرب، على أن ليبيا لن تستغني على دور المغرب لأهميته جامعة الدول العربية وعلى المستوى الدولي”، معتبرا أن المغرب “دولة مؤثرة ولها ثقل كبير ومتابعة جيدا دون أية مصلحة شخصية”.

يأتي ذلك، بعدما غاب ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا الذي انطلق يوم أمس الأربعاء بالعاصمة الألمانية على مستوى وزراء خارجية عدد من الدول المعنية بالصراع الليبي، وتشارك فيه لأول مرة الحكومة الانتقالية الليبية.

    نننن
    24/06/2021
    23:26
    التعليق :

    👍

    1
    5
    ALI
    25/06/2021
    01:00
    التعليق :

    قد بدت بكل وضوح نزعة أوروبا الاستعمارية الاستعبادية الاستعلائية الحقيرة.. المصيبة أن معظم مثقفينا لا يُقسِمون إلا بڨولتير ومونتيسكيو وروسو وروني ديكارت وغوت وميغيل دي سيرڨانطيس إلخ .. عبدة أوثان، بحق.. خاب الوثن الراكب وعابد الوثن المركوب

    0
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد