لماذا وإلى أين ؟

هؤلاء هم وزراء الحكومة الجديدة الذين صُبغوا بألوان حزبية

ترأس الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن و الأمير مولاي رشيد، يومه الخميس 7 أكتوبر 2021، بالقصر الملكي بفاس، مراسم تعيين أعضاء الحكومة الجديدة.

وتضم الحكومة الجديدة، التي عينها الملك محمد السادس، أمس الخميس، 24 وزيرا ووزيرا منتدبا، منهم 18 وزيرا يمثلون الأحزاب السياسية الثلاثة المشكلة للأغلبية الحكومية، و 6 وزراء بدون انتماء سياسي.

العدد المعلن عنه بخصوص التمثيلية الحزبية بالحكومة الجديدة غير مطابق للواقع، إذ أن هناك عدد من الوزراء تمت صباغتهم بألوان حزبية جديدة.

وعلى رأس الوزراء المصبوغين بألوان حزبية نجد، شكيب بنموسى، رئيس اللجنة المؤقتة للنموذج التنموي الجديد، الذي تم تعيينه وزيرا للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حيت تمت صباغته بألوان حزب التجمع الوطني للأحرار، وهي نفس الألوان التي تم بها صباغة فاطمة الزهراء عمور، التي عينت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

كما تم صباغة محسن جازولي، المعين وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية بألوان حزب التجمع الوطني للأحرار.
أما الخاسر الأكبر من ساسة صباغة وزراء باسمه، حسب العديد من المتتبعين، هو حزب “الإستقلال”، حيت تمت صباغة ثلاثة وزراء باسمه، وهم: رياض مزور: وزير الصناعة والتجارة، ومحمد عبد الجليل: وزير النقل واللوجيستيك، وعواطف حيار: وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة.

أما حزب “الأصالة والمعاصرة”، فلم يفلت من صباغة وزراء باسمه، حيت ألحقت بصفوفه غيثة مزور، المعينة وزيرة منتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة.

أما الوزراء الذين تم تعيينهم في الحكومة الجديدة بدون انتماء سياسي فهم: فوزي لقجع : الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية، عبد اللطيف لوديي: الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، محمد حجوي: الأمين العام للحكومة، أحمد التوفيق: وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ناصر بوريطة: وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وعبد الوافي لفتيت: وزير الداخلية.

ويصل مجموع الوزراء التكنوقراط، بين من أعلن تعيينهم بدون انتماء سياسي و أولائك الذين تمت صباغتهم بألوان سياسية في أخر لحظة، 13 وزيرا ووزيرة، أي أزيد من نصف أعضاء الحكومة الحالية.

    عابر الطريق
    08/10/2021
    16:55

    إذن لا معنى ولافائذة لمغاربة العالم خصوصا وللمغاربة عامة في هته الإنتخامات عند التمياك على الأولين ونسيهم إلا عند التحويلات بالعملة الناصعة ، والتلاعب بأصوات التاليين وشراء ذممهم بالقفة تم تنصيب أناس عليهم بصباغة لامعة لاعلاقة لها بأحزابهم ولابمرجعيتهم ، فنعم البلد ونظامه السياسي الذي توصل اليه بعد كل هاته القرون من تجدر في التاريخ.
    فهل تستحق المقولة أن العرب وحاشيتهم أمم غابت عنها كل القيم الديموقراطية والإنسانية !

    1
    0

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد