لماذا وإلى أين ؟

بنكيران: لقجع كبَّابلْ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

2 تعليقات
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
Dghoghi
المعلق(ة)
15 فبراير 2024 11:47

رفاقي في اشكاين.. انكم تعطون وقت كبير لبن كيران.. هل تقومون برفع معنوياته او إشهار له.. كفى انتهت صلاحيته مند زمان انه صفحة سوداء من تاريخنا فليترك السياسية لدويها.. لمن درسوا العلوم السياسية.. للمفكرين والمنظرين وعلماء الاجتماع وانتروبولوجيون… هذا البشر بن كيران بكل صراحة معندوش لوجه ليحشم.. .. لازال يتملق على الباطرونا…

MRE de Montpellier
المعلق(ة)
12 فبراير 2024 20:16

Nous conjurons notre aimable et respectueux journal ACHKAYEN de ne plus inviter Benkiran , car ce dernier se plaint qu’il est trop trop sollicité trop des demandes , qu’il a trop d’invitation de tous les journaux et les médias à passer devant les caméras , pour divers sujets Mais au fait, c’est le contraire qui se produit comme il est malade de narcissisme il tomberait malade si les médias l’ignorent

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

2
0
أضف تعليقكx
()
x