لماذا وإلى أين ؟

السلطات المغربية تنشر طائرات “درون” وتكنولوجيا متطورة بسواحل سبتة المحتلة

نشرت السلطات المغربية تكنولوجيا متقدمة، بما في ذلك الكاميرات الحرارية والطائرات بدون طيار، لتعزيز الأمن على السواحل والحدود مع سبتة المحتلة ومواجهة الهجرة غير الشرعية.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فقد قررت السلطات المغربية تعزيز الأمن على السواحل القريبة من مدينة سبتة المحتلة، خاصة في منطقتي الفنيدق وبليونش. ويأتي هذا الإجراء ردا على محاولات التسلل المتزايدة من قبل المهاجرين غير الشرعيين.

وقالت المصادر إن الإجراءات الأمنية الجديدة تشمل نشر وحدات أمنية إضافية على طول السواحل المجاورة لسبتة المحتلة، وتكثيف دوريات المراقبة وزيادة عدد نقاط التفتيش. بالإضافة إلى ذلك، بدأت السلطات في استخدام تقنيات المراقبة الحديثة على السواحل والحدود مع سبتة المحتلة، بما في ذلك الكاميرات الحرارية والطائرات بدون طيار.

وتأتي هذه الإجراءات حسب المصادر، من أجل تسديد الخناق على مافيات التهجير السري وتهريب المخدرات. حيث تمكنت القوات المسلحة الملكية، بالتنسيق مع المصالح الأمنية والسلطات المحلية، مطلع سهر يناير المنصرم، من إحباط عدة عمليات الهجرة السرية بمدن الناظور والمضيق والفنيدق، حيث اعترضت أزيد من 1000 شخص خلال ليلة رأس السنة الميلادية وحدها.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x