لماذا وإلى أين ؟

نبذة عن لاعبي اتحاد طنجة المفقودان في البحر ؟

لازال الشارع المغربي الذي تلقى صدمة فقدان لاعبي فريق اتحاد طنجة عبد اللطيف أخريف وسلمان الحراق قبل يومين، ينتظر أي خبر حول العثور عليهما، حيث تسارع السلطات الزمن من أجل تحديد مكانهما وانتشالهما منذ حوالي 36 ساعة.

وكان اللاعبان قد فقدا في حادثة غرق أول أمس السبت 6 يوليوز الجاري، حين كانا في رحلة استجمام على متن قارب ترفيهي رفقة لاعب آخر بالفريق ذاته، واثنين من منخرطي النادي، قبل أن يجنح القارب عنهم بفعل الرياح، وقد تم انقاذ اثنين بينما فقد اللاعبان بين أمواج البحر.

من هما اللاعبان المفقودان ؟

مصادر “آشكاين” كشفت منذ مساء يوم السبت 6 يوليوز الجاري، أن واقعة الغرق تتعلق بكل من اللعب عبد اللطيف أخريف لاعب الفريق الأول لاتحاد طنجة، وسليمان الحراق، لاعب فريق الأمل للنادي ذاته.

والتحق أخريف البالغ من العمر حوالي 24 سنة، بالفريق الأول لاتحاد طنجة قبل حوالي خمس سنوات، وشارك مع الفريق خلال الموسم 2023-2024، سجل خلالها هدفا ضد الجيش الملكي.

ولم يتجاوز اللاعب الشاب سلمان الحراق، وهو اللاعب الثاني المفقود، الذي يقطن رفقة والديه بمنطقة العوامة بطنجة، ربيعه الـ17، حيث كان يلعب ضمن صفوف فريق الأمل لاتحاد طنجة.

وإضافة إلى مشاركته ضمن صفوف اتحاد طنجة الأمل، كان سلمان الحراق قد استدعي من طرف المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة لسنتين على التوالي، كما تم اختياره هذه السنة من أجل الصعود للفريق الأول لاتحاد طنجة، حيث كان ينتظره مستقل زاهر في ميدان كرة القدم.

ما هي مستجدات عملية البحث ؟

وكشفت مصادر محلية، أنه قد تم استئناف عملية البحث صباح اليوم الاثنين، بعدما كانت قد توقفت مساء أمس، حيث تم تسخير أربع قوارب دورية تابعة للبحرية الملكية والدرك البحري، فضلا عن مروحتين تابعتين للدرك الملكي، في عمليات البحث.

ورجحت المصادر، أن تسحب التيارات القوية التي عرفتها المنطقة اللاعبين نحو سواحل مدينة سبتة المحتلة، نظرا لقربها من شاطئ “ريستينگا” بالمضيق، حيث فقد اللاعبان. إذ يرجح أن تقوم السلطات المغربية بالتنسيق مع مصالح الحرس المدني الإسباني بسبتة المحتلة، من أجل إخطارها حال العثور على أي جثة تطابق مواصفاتها اللاعبين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x