لماذا وإلى أين ؟

سابقة.. عقد الجلسة العمومية بالبرلمان دون معارضة

في سابقة من نوعها، استأنف مجلس النواب أطوار الجلسة الأسبوعية العمومية لطرح الأسئلة الشفوية المنعقدة اليوم الإثنين 8 يوليوز 2024، رغم تشبث فرق المعارضة بالانسحاب من الجلسة.

وأدى انسحاب فرق المعارضة مجتمعة من الجلسة الأسبوعية، لطرح فقط الأسئلة الشفوية الخاصة بفرق الأغلبية البرلمانية، بعدما تم سحب أسئلة فرق المعارضة المدرجة مُسبقا بسبب غياب أصحابها، في سابقة من نوعها.

وتم تعليق جلسة مجلس النواب العمومية لمدة قاربت الساعة بسبب رفض فرق المعارضة رفض الحكومة التفاعل مع أزمة كليات الطب، مبررة ذلك بـ “عدم الاستعداد”.

ووصفت فرق المعارضة رفض تجاوب الحكومة مع طلب المعارضة البرلمانية التعامل مع الملف بـ “الاستهتار والاستخفاف بالمؤسسة الدستورية”.

انسحاب فرق المعارضة، دفع الفريق الاستقلالي وفريق الأصالة والمعاصرة (فرق الأغلبية الحكومية) للمطالبة برفع الجلسة قصد التشاور ومحاولة فهم أسباب عدم تفاعل الحكومة مع طلبات الفرق النيابية، لتُستأنف بعد ذلك دون معارضة برلمانية.

وخلال فترة تعليق الجلسة، عقد رئيس مجلس النواب راشيد الطالبي العلمي، اجتماعا مع رؤساء الفرق والمجموعة النيابية من الأغلبية والمعارضة لتطويق الأزمة التي تسبب فيها عدم تفاعل الحكومة مع طلبات التحدث في الملف الطارئ المتمثل في أزمة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان.

في المُقابل اتهمت فرق الأغلبية البرلمانية بعد استئناف الجلسة، المعارضة البرلمانية بـ “تعطيل مؤسسة دستورية (في إشارة لمجلس النواب)، وبالشعبوية المعرقلة لتطوير المنظومة الصحية وباقي الأوراش الكبرى.

وأوضح رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، عمر حجيرة، خلال استئناف الجلسة،   أن أسباب عدم حضور وزير التعليم العالي، عبد اللطيف ميراوي، تعود إلى “ظروف خاصة”، وهو على استعداد لمناقشة الموضوع في الأسابيع المقبلة في أي تاريخ يختاره المجلس.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
احمد
المعلق(ة)
8 يوليو 2024 17:17

هذه اغلبية صماء بكماء، وتفهم الاغلبية كمرادف للغلب والغلبة، و لاتتجاوب مع نبض الشارع ولا تعرف ما يعنيه صيانة حق الاقلية او المعارضة، وتدفع بالبلاد نحو المجهول،

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x