لماذا وإلى أين ؟

حقوقيون يستعدون للدفاع عن المشتكيات ضد بوعشرين


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

علمت “آشكاين” أن جمعيات حقوقية تعمل على دراسة ملف متابعة مدير نشر يومية “أخبار اليوم”، والموقع الإلكتروني “اليوم 24″، توفيق بوعشرين، من أجل معرفة مدى إمكانية التنصب للدفاع عن المشتكيات.

ومن بين الهيئات التي تدرس ملف هذه القضية، هناك تحالف “ربيع الكرامة”، وهو تحالف مجموعة من الجمعيات، تكون سنة 2010 بهدف الدفاع عن حقوق المرأة، خصوصا من الجانب القانوني، حيث قالت العضوة النشيطة به، خديجة الروكاني، “إنهن ينتظرن أن يستجمعن المعلومات والمعطيات القانونية من أجل اتخاذ الموقف المناسب”، مؤكدة أن “الاعتداءات الجنسية مسألة غير مقبولة مهما كانت الجهة المعتدية”.

وقالت الروكاني في تصريح لـ”آشكاين”، “طبعا نحن نحاول الوصول للملف لمعرفة الحقيقة من زاوية نظر قانونية، ونحاول التواصل مع الضحايا وسنتبنى الملف عندما نستجمع كل المعطيات”، معتبرة أن “الصورة غير واضحة بالنسبة لهن حاليا، وأنهن لم يطلعن على المحاضر بعد”، مشيرة إلى أن ” المتهم بريء حتى تثبت إدانته”، وأن “الوكيل العام استند على خلاصات البحث التمهيدي فيما دفاع المتهم اعتبر أن لا شيء ثابت”.

كما شددت ذات المتحدثة على “أنهن لن يقبلن توظيفهن نهائيا من طرف أية جهة كانت، في هذا الملف ولن يدخلن في حسابات سياسية لصالح أية جهة”.

بدوره أكد رئيس “جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان”، المحامي الحبيب حاجي، أن “جمعيتهم تدرس هذا الملف باهتمام بالغ، لاتخاذ الموقف المناسب”.

وأوضح حاجي في حديث لـ”آشكاين”، أنه إذا اتضح أن بوعشرين مرتكب لجرائم حقوقية، فجمعية الدفاع ستنتصب كطرف مدني لصالح المشتكيات، وإذا لم يثبت ذلك فستدافع عن بوعشرين”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد