لماذا وإلى أين ؟

القباج: لهذه الأسباب أعلن تضامني مع بوعشرين


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أعلن الشيخ السلفي حماد القباج، الذي مُنع من الترشح باسم حزب “البيجيدي” في انتخابات 7 أكتوبر 2016، عن تضامنه مع الصحفي توفيق بوعشرين مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم24″، معبرا عن استعداده للمشاركة “في كل أشكال النضال القانوني لدعمه والمطالبة بصيانة حقوقه الدستورية”، على حد تعبيره.

وعن أسباب تعبيره عن هذا التضامن، قال القباج في تدوينة على صفحته بالفيسبوك، “لأن التعامل معه تخللته خروقات وتجاوزات تمثل ظلما لا يقبل في حق أي مواطن مغربي؛ فكيف إذا كان هذا المواطن إعلاميا ومفكرا ومثقفا بحجم السيد توفيق”.

أما السبب الثاني، يضيف القباج، أن “بوعشرين أحد كبار المناضلين في سبيل تطور المغرب؛ بنجاح عملية انتقاله الديمقراطي، وخروجه من مجال الدول العربية الإسلامية المتخلفة والرجعية ودخوله حيّز الدول المتقدمة ديمقراطيا ..، وهو من كبار المترافعين من أجل التنزيل الحقيقي لمضامين دستور 2011.
ومثل هذا الانخراط النضالي يستحق الدعم والتشجيع؛ وليس القمع والتشهير ..”

ثم مضى الشيخ السلفي قائلا، “وأمثال هؤلاء المثقفين تعمل الدول المتقدمة على حفظ حقوقهم بشكل تمييزي إيجابي؛ واجتناب التشهير بهم وتمتيعهم بأحسن الظروف عند الاضطرار لمحاكمتهم”.

والسبب الثالث، يردف نفس المتحدث،  “لا أستطيع أن أصدر رأيا حول تفاصيل التهم الموجهة للسيد توفيق؛ ولكن عندي ملاحظات مبدئية؛ منها: أن بعضها مبالغ فيه .. وبعضها يثير تساؤلات حول توقيته وملابساته ..”، مضيفا “وفي كل الأحوال أرجو أن يوفق القضاء لأداء واجبه كما يمليه الدستور والقانون، وفي حفظ كامل لحقوق ومكانة الأستاذ.”

يشار إلى أن توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية “أخبار اليوم”، وموقع “اليوم 24″، متابع في حالة اعتقال “من أجل الاشتباه في ارتكابه لجنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستغلال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابها ضد شخصين مجتمعين، وهتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب”، وحددت له أول جلسة محاكمة يوم 8 مارس الجاري.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد