لماذا وإلى أين ؟

رونار يُقاضي متولي بعد اتهامه باعتماد الوساطة في انتقاء اللاعبين

أعلن الفرنسي هيرفي رونار مدرب المنتخب الوطني أنه سيتابع اللاعب المغربي محسن متولي المحترف بفريق الريان القطري قضائيا، على خلفية الاتهامات التي وجهها له هذا الأخير في تصريح لصحيفة “الوطن” القطرية.

و أوضح الناخب الوطني في بلاغ نشره عبر حسابه الشخصي بالفيسبوك، قائلا ” كبريائي و اسمي لا يسمحان لي بعدم القيام بأية ردة فعل تجاه تصريحات اللاعب محسن متولي، لذلك قررت متابعته بسببها”.

و قال رونارفي بيانه “منذ عشر سنوات و أنا في أفريقيا و لم يسبق لي أن استدعيت أي لاعب بوساطة من أحد”،  مضيفا “المكافآت ليست من مبادئي و ليست جزء من طريقتي في التعامل”.

وشدد مدرب المنتخب المغربي “أن متولي لم يستهدف شخصه فقط، بل أساء أيضا للاعبي المنتخب الوطني الذين يتم استدعاؤهم لحمل قميص الأسود لتمثيل المغرب”.

وكان محسن متولي، قد شن هجوما حادا ضد رونار، متهما إياه بـ”المحسوبية والوساطة في استدعاء لاعبي المنتخب”، حيث قال في حوار أجراه مع صحيفة “الوطن” القطرية “إن أول الشروط التي يجب أن تكون لديه من أجل حمل قميص الأسود هو وكيل أعمال يكون صديقا للناخب الوطني، لكي يتحدث معه”.

وأردف المتحدث في ذات الحوار، ” أعتقد بعيدا عني وإذا ما كنت استحق الانضمام للمنتخب أم لا، أتساءل فقط، وأستغرب عن غياب الثنائي يوسف العربي وعبدالرزاق حمد الله عن التشكيلة رغم تألقهما بهذا الشكل، وبصراحة عدم وجودهما مع الفريق عيب، لكن يبدو أن اللعب في المنتخب بالواسطة ليس الآن فقط، ولكن من زمن طويل”.

كما وجه لاعب فريق الرجاء الرياضي سابقا رسالة لهيرفي رونار قائلا ” والله يهدي المدرب، حتى اسمه لا أعرفه، لكن أقول له أن يشاهد اللاعبين الذين يستحقون الانضمام للمنتخب واللعب في كأس العالم”.

و بخصوص الانتقادادت الكثيرة التي يتعرض لها في الآونة الأخيرة، قال متولي ” أنا أدرك جيدا كوني لاعب في نادي كبير له عشاقه وجمهوره، ولذلك من الطبيعي أن أتعرض لبعض الانتقادات إذا لم أكن في مستواي، وأنا كلاعب محترف أتقبل الأمر، ولا أشغل بالي بهذه الانتقادات على الإطلاق، لأنها ليست في قاموسي”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد