لماذا وإلى أين ؟

الكنبوري: الملك يعرف مشاكل المغرب وقدم المعالجة لها


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

علق الكاتب والباحث إدريس الكنبوري، على دعوة الملك محمد السادس للطبقة السياسية بتفادي “الصراعات الفارغة”، قائلا: “الواضح أن القصر يعرف جيدا مشكلة المغرب ويعرف جيدا مشكلة الطبقة السياسية بدليل أن الملك في خطابه إتجه نحو محاور يعتبرها المغاربة أساسية مثل تضيع الوقت والصراعات الجانبية”.

وأردف الكنبوري في تصريح لـ”آشكاين” أن  الملك يعرف ما هي مصادر المشكلات وطرق العلاج لهذا الخطاب الملكي قدم هذا التشخيص وقدم المعالجة المتمثلة في أنه يجب تفادي هذه الصراعات الجانبية”.

وأجاب المحلل السياسي على سؤال “آشكاين” حول ما إن كان المعني بهذه الدعوة هما حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار بسبب صرعاتهم قبل التعديل الحكومي، معتبرا أنه “لا يمكن معرفة نوايا الملك”.

وزاد الكنبوري: “يمكن ان الملك يقصد جميع الأحزاب فالملاسنات بين البيجيدي و”الاحرار” تنضاف لها الصراعات داخل التقدم والإشتراكية وصراعات داخل الحركة الشعبية، وبالتالي فإن الكل معني بهذه الدعوة، مشيرا إلى أن  البيجيدي والأحرار من التعبيرات السياسية الموجودة ولا تشكل إستثناء ا.

    محمد ايوب
    11/10/2019
    20:49
    التعليق :

    ثم ماذا؟
    نعم…الملك يعرف مشاكل البلاد..ولكن تاليف هذه الحكومة لا يعطي عنها انطباعات ايجابيا بالنطاق بالنسبة لي كمواطن عادي جدا يرى ان الريع هو سيد الموقف..تقارير مجلس جطو تؤكد بأن دار لقمان على حالها وساظل كذلك..اين هي محاسبة المسؤولين بمن فيهم وزراء تم اعفاؤهم وآخرون لا زالوا في الحكومةةالحالية؟رأيي أن البعض يستهويه التطبيل لانه إعتاد الإنبطاح..الملك يعرف مشاكل البلاد فعلا..وهو أيضا من يملك الحق المطلق والاساسي لمحاسبة المسؤولين الذين خانوا ثقته التي وضعهم فيها بظهائر التعيين التي تصدرها لفائدتهم..نريد المحاسبة وليس فقط المسؤولية..لم يتحرك القضاء..لم يتحرك البرلمان..لم تتحرك الفرقة الوطنية للشرطة القضائية العميق البحث..لماذا؟

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد