لماذا وإلى أين ؟

الحلو: الجواهري يتملص من مسؤولياته

علق المهدي لحلو، الخبير الإقتصادي والأستاذ الجامعي بالمعهد الوطني للاقتصاد والإحصاء التطبيقية، على تصريح والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، الذي إعتبر أن “الزيادة في أجور الموظفين يجب أن يقابله زيادة أيضا في الإنتاجية، وكلنا الله على الفرانسيس لي ورثنا عليهم شحال من حاجة”.

وقال الحلو، في تصريح لـ”آشكاين” إن صدور مثل هذا التصريح عن الجواهري وبهذه الدارجة يؤكد عدم جدية هذا المسؤول ومحاولة تملصه من مسؤوليته”.

وأضاف الخبير الإقتصادي، أن الجواهري سبق له أن تكلم بنفس هذه اللغة عند بداية تعويم عملة الدرهم، ووصف ذلك بالزواج، وأننا في مرحلة الخطبة ثم الصداق، وقوله اليوم: “وكلنا الله على الفرانسيس لي ورثنا عليهم شحال من حاجة” هو تأكيد لنفس المنطق.

ويرى المتحدث أن هذا التصريح له علاقة بالمقرر الذي أصدره بنك المغرب قبل حوالي 15 يوما، والذي جاء فيه أن الزيادة في كثلة اجور الموظفين مضرة بالإقتصاد الوطني”.

ويشار أن والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، وجه انتقادات كبيرة لرافضي اقتراحاته وتقاريره، قائلا: “يدعون أنني تقنوقراطي، أنا عشت، وسول المجرب لا تسول الطبيب، فالزيادة في أجور الموظفين يجب أن يقابله زيادة أيضا في الإنتاجية، وكلنا الله على الفرانسيس لي ورثنا عليهم شحال من حاجة”.

وشدد الجواهري على أنه “لا يمكن القيام بعمل ستكون له انعكاسات سيئة وتؤثر على مستقبل البلاد”، مضيفا: “أنا لم أتحدث يوما عن الأجور وكلفة الحوار الاجتماعي، أتحدث عن الدين العمومي والمصاريف والمداخيل والخسائر. وأملي في ألا نعاود تقويما هيكليا آخر، لأن له انعكاسات اقتصادية واجتماعية وخيمة”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد