لماذا وإلى أين ؟

إعلانات “الماساج” مع خدمات جنسية تشعل الفيسبوك (صور)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

تداول نشطاء على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” العشرات من الإعلانات الجديدة الخاصة بمحلات التدليك بمدينة الدار البيضاء، والنواحي، تضم صورا لشابات شبه عاريات وفقرات تكشف الخدمات المقدمة للزبناء ومن بينها أحيانا الجنس والمتعة إلى جانب الاسترخاء.

وتعرض هذه الإعلانات التي تداولها بشكل واسع مع أرقام الهواتف، أسعار حصة التدليك والتي على غالبا تنتهي بـ ”الممارسة الجنسية”، وفق الاعلانات، وحسب ما تظره بعض الفقرات، المعلن عنها والتي تتراوح بين 300 درهم للساعة، وألف درهم، حسب رغبة الزبون في خدمات أخرى.

كما تظهر، هذه الإعلانات في بعض الأحيان صور لفتيات أجنبيات من دول إفريقيا جنوب الصحراء وآسياويات، يعرضن كذلك خدماتهن من أجل التدليك، وهن في اوضاع حميمية أو شبه عاريات في محاولة من أصحاب الإعلان لإثارة الزبناء ودفعهم إلى الاتصال والبحث عن ”المساج”.

وللتأكد من حقيقة هذه الإعلانات ، ربطت “آشكاين” الاتصال ببعض الأرقام، حيث أكدت صاحبات الإعلانات عملهن بمراكز للتدليك بمدينة الدار البيضاء، ملمحات إلى أنهن على استعداد لتلبية رغبات الزبون كيفما كانت نوعيتها حيث قالت إحداهن:”هاذشي مكنهدروش فيه فالتيلفون جي ويكون غير خاطرك”.

وإلى جانب الدار البيضاء، فهناك إعلانات أخرى خاصة بمدن مراكش والرباط وطنجة، بالإضافة إلى إعلانات لمدلكين رجال أيضا.

هذا وأثارت هذه الإعلانات جدلا على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث تساءل العديد من النشطاء عن حقيقية الخدمات التي تقدمها هذه المراكز، داعين السلطات الأمنية إلى تتبع هذه الإعلانات، والبحث وراء هذه الشبكات التي تنشر إعلاناتها التي اعتبروها “جنسية”، ولا علاقة لها بالتدليك.


يشار إلى أن جمعيات ومراكز تدليك نددت في وقت سابق من بعض الممارسات الغير قانونية والخطيرة التي تلجا إليها بعض المحلات باسم التدليك والبحث عن الإسترخاء، معتبرة انها هذه السلوكات تشوه صورة هذا المجال الذي له فوائد صحية كثيرة إذا تمت ممارسته بشكل سوي.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد