لماذا وإلى أين ؟

خطيب مسجد الحسن الثاني يوضح

على خلفية نشر “آشكاين” مقالا خبريا بعنوان “الملك يثمن التراث اليهودي وخطيب جمعة يحرض ضد اليهود!”، نفى عبد الرزاق الصبيحي، إمام مسجد الحسن الثاني بحي اليوسفية بالرباط، أن تكون الوقائع المذكورة في المقال تخص المسجد الذي يمارس به الخطابة.

الخطيب ذاته أكد في توضيح توصلت به “آشكاين” أن موضوع الخطبة الذي تم تداوله يوم الجمعة المنصرم ” ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد باليهود، حيث كان الموضوع عن ظاهرة الغش، انطلاقا من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من غشنا فليس منا”.

الصبيحي قال في ذات التوضيح “أن أستاذ القانون الخاص، وأعلم خطورة الكلام المنسوب إلي، فضلا عن أنني أمارس الخطابة والوعظ والإرشاد لأكثر من عشرين سنة، ولم يسجل عليّ أي خروج عن المنهج القويم، ولا عن الثوابت الدينية والوطنية، لأن غايتي الوحيدة هي الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة، ونشر قيم الفضيلة، والإسهام من موقعي في الرقي ببلدي وإسداء النصح للمواطنين، بما يجمع ولا يفرق، وينفع ولا يضر”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد