لماذا وإلى أين ؟

توقيف بارون كوكايين الهرهورة في الإمارات

مفتاح العلبة السوداء لكوكايين الهرهورة وعمليات تبييض الأموال من خلال تجارة السيارات الفاخرة في يد القضاء، صار بعد أن تم توقيف العقل المدبر بالإمارات وتسليمه إلى المغرب أول أمس.

وعلمت «المساء» أن الأمر يتعلق بشخص كان يتمتع بنفوذ كبير بالعاصمة، وتجمعه علاقات وطيدة بعدد من كبار المسؤولين ضمنهم مسؤولون أمنيون كانوا من الزبناء الأوفياء لمطاعمه المتخصصة في وحدات السمك والتي كان يسيرها مفتش شرطة سابق کواجهة.

وكان مفتش الشرطة السابق قد اختفى عن الأنظار مباشرة بعد العثور في شقته ب”صابل دور» علی 476 كيلو غراما من الكوكايين النقي، قبل أن تتمكن مصالح الأمن من اعتقاله بعد رحلة فرار دامت حوالي شهر.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد