لماذا وإلى أين ؟

عائلات مسؤولين تتلاعب في صفقات الأدوية بالوزارة

نشر البرلماني رشيد حموني غسيل مديرية الأدوية وتلاعبها بصفقات بمليارات الدراهم، مطالبا بإحالة المتورطين على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وإيداعهم السجن.

وطالب النائب البرلماني وزير الصحة بكشف نتائج التحقيق في الفضائح التي هزت المديرية، والتي نشرت بعض تفاصيلها في وسائل الإعلام، مؤكدا أن زوجة مدير أدوية سابق كانت مساهمة في شركة أدوية، علما أن دور المديرية هو تحديد ثمن الأدوية ومراقبتها.

وكشف النائب البرلماني عن مجموعة “التقدم والاشتراكية”، أن زوجة مدير مديرية الأدوية الذي أعفي من مهامه كانت مساهمة في إحدى شركات الأدوية، مما يعني أن هناك تضارب واضح للمصالح في هذه القضية. وأبرز أن هناك اختلالات بملايين الدراهم في مديرية الأدوية التي فاحت منها رائحة الفساد، ووصلت إلى أبعد نقطة في المغرب، مطالبا بتدخل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، للتحقيق في هذه الاختلالات، وليس هيئات التفتيش بوزارة الصحة.

واعترف وزير الصحة خالد آيت الطالب، بوجود اختلالات في مديرية الأدوية، تتعلق بالتسيير والتدبير، مبرزا بأن هناك عملية تفتيش وتقارير سترفع في هذا السياق.

وشدد آيت الطالب في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، مساء الاثنين، على أن إعفاء مدير مديرية الأدوية بوزارة الصحة لم يكن بسبب هذه الاختلالات، لأن التقارير النهائية التي تقوم بها مديرية التفتيش لم تنته بعد.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد