لماذا وإلى أين ؟

السطو على أعمال رئيس الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير بطريقة ماكرة

عملية سطو غريبة تلك التي تعرض لها فنان الكاريكاتير المغربي عبد الغني الدهدوه، رئيس الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير، من طرف شخص مجهول، الذي سطا على أعماله الفنية بطريقة مكارة.

الدهدوه اكتشف علمية السطو على أعماله بالصدفة، حينما كان يتجول بين دروب الشبكة العنكبوتية، حيت وجد كتابا يجمع كل أعماله معروض للبيع على موقع “أمازون” العملاق للبيع والشراء، لكن باسم أخر غير اسمه، وهو اسم عبد اللطيف الطالبي، ويرجح أنه اسم مستعار، حسب الدهدوه.

وقال ذات الفنان “الكتاب عبارة عن رسومات كاريكاتيرية من إنجازي واللص الذي سطا عليها يعترف بذلك، وتصرف وكأن هذه الرسومات لا حقوق لصاحبها عليها”، مضيفا في تصريح لـ”آشكاين”، أنا سجلت الواقعة بواسطة مفوض قضائي، ولكن ننتظر معلومة تدلنا على الفاعل، فقد راسلنا موقع امازون، وأوقفوا بيع الكتاب جزئيا، ولكن مازال موجودا في بعض الصفحات، كأمازون الهند”.

عملية السطو هاته تطرح أكثر من سؤال حول الإجراءات القانونية المتبعة لحماية أعمال مغاربة سواء فنية أو غيرها من السطو؟

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد