لماذا وإلى أين ؟

جندي يوثق بالفيديو لحظة قتله العشرات في الشارع (فيديو)

بعد وقت قصير من الهجوم الذي هز تايلاند، حيث قتل جندي مسلح 20 شخصا على الأقل وأصاب آخرين من سلاح رشاش في مدينة كورات شمال شرقي البلاد، بدأت وسائل الإعلام المحلية في سرد تفاصيل الواقعة المأساوية.

وذكرت صحيفة “بانكوك بوست” أن جنديا بالجيش أطلق النار، مساء اليوم السبت، على عسكريين ومدنيين، فقتل 20 شخصا على الأقل، وأصاب آخرين، ويحتجز حاليا رهائن في مركز تجاري محلي.

وقال مسؤول، لم يذكر اسمه، من مركز إيراوان في العاصمة بانكوك، وهو مركز لخدمات الطوارئ على مستوى البلاد، إن هناك “20 حالة وفاة و14 جريحا”.

تقول صحيفة “بانكوك بوست” إن “المذبحة بدأت عندما قام المهاجم بسرقة أسلحة وذخيرة، وقتل بالرصاص قائده واثنين آخرين في معسكر سوراثامثاك التابع للجيش، قبل أن يفر هاربا في سيارة هامفي عسكرية”.

وعلى طول الطريق المؤدية إلى مركز التسوق “تيرمينال 21” في منطقة موانغ، أطلق الجندي النار على مدنيين.

وقال كريسانا باتاناكرون، المتحدث باسم الشرطة: “استخدم المسلح مدفع رشاش، وأطلق النار على ضحايا أبرياء، مما أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى”.

وعرضت وسائل الإعلام المحلية شريط فيديو للجندي وهو يخرج من السيارة أمام المركز التجاري في حوالي الـ6 مساء بالتوقيت المحلي، ويطلق عددا من الطلقات، فسارع الأشخاص لمحاولة الاحتماء من الرصاص الذي يمكن سماعه في الفيديو.

ثم أطلق المهاجم النار على أسطوانة غاز الطهي، مما أدى إلى انفجار وحريق. وأظهرت مقاطع الفيديو أشخاصا وهم يفرون ويهرعون خلف السيارات.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد