لماذا وإلى أين ؟

بطل المغرب في الدراجات ينتقل إلى فريق إسرائيلي

أعلن الدراج المهدي شكري، بطل المغرب في طوافه الأخير والحائز على أكثر من ميدالية قارية، أنه قرر الانتقال إلى فريق إسرائيلي، لـ”مواجهة الظروف الاجتماعية الصعبة والإهمال والتهميش الذي قوبل به” على حد تعبيره.

ابن القنيطرة الذي تُوج بكأس إفريقيا سنة 2015، قال في تصريح صحافي بعد قراره الذي أثار جدلا كبيرا، بين مؤيد ومعارض، إن النتائج الجيدة والمشجعة التي حققها رفقة عدد من الدراجين قابلها إهمال كبير من قبل المسؤولين، مشددا على أن ما حققه لم يغير من وضعه الاجتماعي شيئا. حيث احتل المرتبة 26 في “كأس العالم” بالدوحة وأحرز بطولة العرب سنوات 2012 و2013 و2014، قبل أن يجد نفسه مقصيا من المشاركة في الألعاب الأولمبية بطوكيو هذه السنة رغم تأهله إلى المسابقة ضمن 15 دراجا أفريقيا.

وكشف شكري أنه لم يجد فريقا في سنة 2020، وهذا ما اضطره إلى التوقيع مع الفريق الإسرائيلي حتى لا يتأثر مستواه بعدم الممارسة والابتعاد عن أجواء المنافسة، كما يقول.

وقال: “من خلال ما عايشته في تجربة الاحتراف مع ناد جنوب أفريقي مقره بإيطاليا من سنة 2016 إلى 2019، يمكن الجزم بأننا لازلنا بعيدين للغاية عن الاحتراف في المزاولة الرياضية الحقة لهذه اللعبة”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد