لماذا وإلى أين ؟

أطر أجنبية في جامعة التكواندو تقرر مقاضاة لخصم

خلّفت التصريحات الخطيرة التي أدلى بها البطل العالمي مصطفى لخصم، رجّة كبيرة داخل جامعة التكواندو، بعد حديثه عن فضيحة جنسية بطلها إطار تقني أجنبي تسبب في حمل وإجهاض رياضية مغربية.

وذكرت مصادر أن أجنبيين انضافا إلى الجامعة المعنية وقررا مقاضاة لخصم على ما أدلى به لوسائل إعلام. ويتعلق الأمر بالإطار الفرنسي دافيد سكوت والمدير التقني فيليب بوديو. حيث اعتبرا انهما اتهما بالباطل ومست سمعتهما بعد تصريحات لخصم، رغم أنه لم يذكر بالاسم من اتهمه.

وقال لخصم إن الملاكمة فاطمة الزهراء أبو فارس ليست مصابة كما روجت له جامعة التيكواندو التي يرأسها، إدريس الهيلالي، وربط إقصائها من المشاركة في أولمبياد طوكيو بـ”الفساد الجنسي داخل الجامعة” على حد تعبيره.

 

    اكاديري
    13/02/2020
    20:46
    التعليق :

    من قال او فضح المستور يحاكم ويسجن هل نحن في غابة الظلم والحكرة والمصيبة العظمى التضامن الاعمى ومن هنا يزداد الفساد هل يعقل ان يحشر انسان انفه في شيء غير موجود انها المغامرة او استيقاض ضمير رغم معرفة النتيجة لان الرجال قليلون

    2
    2

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد