لماذا وإلى أين ؟

سفير “تماسنت” يُدخل العكاز والسلة إلى البرلمان الأوروبي (صورة)

عرف اللقاء الذي نظمته مجموعة “أصدقاء الريف” المكونة من بعض النشطاء الريفيين إلى جانب بعض البرلمانيين الأوروبيين المساندين لحراك الريف، اليوم الأربعاء 19 فبراير 2020 داخل أروقة البرلمان الأوروبي حضور أحمد الخطابي، أحد أبرز الوجوه البارزة في الحراك.

ودعا البرلمان الأوروبي، الخطابي الملقب بـ “سفير تماسنت”، حيث غادر المغرب الإثنين الماضي 17 فبراير الجاري عبر طائرة انطلقت من مطار العروي بالناظور إلى مدينة برشلونة الاسبانية، ثم إلى بروكسيل مرفوقا بعكازه وسلته اللتان لا تفارقانه.

وتطرق اللقاء، وفق ما أعلنه المنظمون في برنامج الندوة، إلى مناقشة تبعات حراك الريف وتسليط الضوء على المحاكمات في حق المدانين من أبناء هذه المنطقة، والتي يعتبرها المشاركون في هذا الحدث “غير عادلة ولا تتوافق والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان”.

ويذكر أنه حُكم على الخطابي على خلفية أحداث الريف ب5 أشهر سجنا بتهمة “العصيان والتحريض على العصيان، بواسطة خطب القيت في أمكنة عامة”، وذلك إثر كلمة ألقاها داخل أسوار كلية الحقوق بمدينة مارتيل.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد