لماذا وإلى أين ؟

العثماني والعديد من الوزراء يحلون اليوم بجهة كلميم واد نون 

يقوم رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يومي 21 و22 فبراير الجاري، بزيارة إلى جهة كلميم واد نون، وذلك في إطار البرنامج الحكومي التواصلي مع مختلف جهات المملكة، الذي أطلقته الحكومة منذ يوليوز 2017 دعما لورش الجهوية المتقدمة.

ويرأس رئيس الحكومة وفدا هاما يضم عددا من أعضاء الحكومة ومسؤولي مؤسسات عمومية، من أجل الوقوف مباشرة على أوضاع ومختلف المشاريع التي تعرفها الجهة.

وبهذه المناسبة سيعقد الوفد الحكومي ورشة جهوية مع المنتخبين، ومكونات المجتمع المدني، ورؤساء الغرف المهنية، والقطاع الخاص، بالإضافة إلى مسؤولي  وممثلي السلطات المحلية ورؤساء المصالح الخارجية بالجهة.

كما  ستعقد في نفس يوم السبت جلسة عمل، لا سيما مع أعضاء مكتب الجهة، لتدارس واقع وآفاق المشاريع التنموية التي تتطلع إليها الجهة.

يشار إلى أن زيارة جهة كلميم واد نون تعد العاشرة من نوعها ضمن زيارات جهات المملكة،  تنفيذا التوجيهات الملكية السامية، وأيضا لدعم التنزيل الفعلي للجهوية المتقدمة، إذ تسعى الحكومة من خلال هذه الزيارات تجسيد سياسة القرب، والإنصات لمختلف الجهات، والتواصل المباشر مع مختلف الفاعلين، من منتخبين وسلطات محلية ومصالح خارجية وفعاليات المجتمع المدني.

كما تروم هذه الزيارات الجهوية الوقوف عند سير مختلف المشاريع التنموية بالجهة، وتحفيز وتشجيع الاستثمار العمومي والخاص، والعمل على معالجة كل ما من شأنه أن يعيق سير بعض المشاريع.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد