لماذا وإلى أين ؟

مغاربة سبتة ينتفضون في مسيرة عارمة

خرج مغاربة مدينة سبتة المحتلة، مساء امس الجمعة 28 فبراير الجاري، في مسيرة إحتجاجية عارمة للتنديد بمظاهر العنصرية التي تطال الأهالي الثغر المحتل، من طرف المستوطنين الإسبان والأحزاب اليمينية المتطرفة.

ووفقا لمصدر محلي، فإن عدد المشاركين في المظاهرة بلغ حوالي 6 آلاف متظاهر، بحيث أن أغلب المشاركين من مسلمي سبتة باعتبارهم الأكثر تضررا من العنصرية.

ورفع المحتجون شعارات تطالب بالإبقاء على التسامح الذي عُرفت به مدينة سبتة على مدى عقود بين جميع سكانها رغم اختلاف دياناتهم وأعراقهم وميولاتهم السياسية والفكرية.

وطالب المحتجون أيضا السلطات المحلية بالتحرك والتدخل بحزم ضد أي مظاهر للعنصرية أو الافكار التي تدعو إلى التمييز بين سكان المدينة، إضافة إلى مطالب أخرى بتحسين ظروف عيش سكان المدينة.

وكان حزب “فوكس” اليميني المتطرف هو الذي أشعل فتيل العنصرية بالثغر المحتل، بسبب مجموعة من الأحداث والخرجات التي كان هو بطلها، من بينها تسرب محادثات واتساب لعناصر الحزب تدعو لمحاربة مسلمي سبتة، إضافة إلى نشر أغنية ضد مسلمي المدينة.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد