لماذا وإلى أين ؟

الوطنية بين التبرع و”التبراع”

لحسن عدنان

يظهر الرجال ..الرجـــال حقا ..في مراحل الشدة ، ليُسجلوا أسماءهم ،في ذاكرة الشعب وسجلات التاريخ الباقية، بمداد من ذهب. يبادرون إلى المساهمة في تضميد الجراح ، وشدّ العزائم ،ورفع المعنويات، وتقوية الصف الوطني في مواجهة الوباء والتخفيف من وقع الجائحة على الأنفس والاقتصاد والحياة بصفة عامة.

هي لحظة فاصلة في حياة الشعب المغربي قاطبة، فإما أن يتغلب على هذا الوباء المدمر (وهو الراجح أملا وواقعا إن شاء الله)، وإما أن يستسلم – لا قدر الله – لتداعياته المرعبة، ونتائجه الكارثية. وفي مثل هذه المراحل الفاصلة من حياة الشعوب يبرز الحس الإنساني، ويتجلى الانتماء الوطني، وتكون لفضائل التضامن والتآزر الكلمة الفصل.

واضح أن الوباء استطاع لحد الآن أن يفتك باقتصادات دول متقدمة رغم إمكانياتها المالية الكبيرة، وتكنولوجياتها المتطورة، ومنظوماتها الصحية المتفوقة. وأصبحت وسيلة المقاومة الفعالة هي الحجر الشامل وعزل المواطنين عن بعضهم لوقف هجومات هذا الفيروس القاتل والتقليل من عدد ضحاياه. ولعل نقطة الضعف التي سهلت مأمورية الفيروس يمكن تلخيصها في “الاستهانة” به، وعدم مواجهته في البدايات الأولى أو المبكرة. وهو ما جعل طريقه سالكة، وحربه ضروسا وفتاكة في إيطاليا وإيران وإسبانيا …نسأل الله أن يخفف ما نزل عن شعوب الأرض قاطبة. فمصير الإنسانية أصبح فعلا مشتركا. ويمكن لفيروس مجهري أن يهدم الاقتصاد، وينشر البوار ويغلق الحدود ويقضي على أرواح بشرية عديدة.

يُحسب للمغرب، لحد الآن، موقفه الحازم وحربه الاستباقية في مواجهة خطر فيروس كورونا الداهم. ولعل سياسته في مواجهة الفيروس ستشكل تجربة استثنائية. وإن توالي القرارات بشكل متدرج وحازم في نفس الوقت، مع جعل الأولوية لحماية المواطنين ولو على حساب الاقتصاد، والتركيز على “الوقاية” أكثر من “العلاج” سوف تكون له نتائج طيبة .وكل المعول عليه هو وعي المواطن واستجابته الفورية لقرارات الدولة وانخراطه الفاعل في منظومة الوقاية ، ليس لأنها فقط أفضل من العلاج كما درجنا على القول. ولكن لأن العلاج أصلا غير متوفر لحد الآن بالمفهوم الطبي للعلاج. وأكثر من ذلك فتكلفته باهضة ، بل لم يعد العلاج ممكنا لكل المصابين بالنظر إلى الارتفاع الصارخ والمهول لعدد المصابين في زمن قياسي.

أمام هذه الأهوال ووقع الأخبار التي تضغط بشكل لحظي على الإنسان خاصة في نسخته أو سلالته “الافتراضية” على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات الأنترنيت. وهو ما يفتح المجال لنشر كل الأخبار دون أنى قدرة على التمييز بين الصحيح منها والزائف. أمام كل هذا السيل الجارف ، كان لمبادرات التضامن والتبرع بمبالغ مالية هامة جدا ، خاصة من طرف الفئات الميسورة وعلى رأسهم ملك البلاد… كان لهذه المبادرات صداها الكبير، ووقعها الإيجابي جدا على نفسية المواطن المغربي خاصة الفئات الفقيرة والهشة. ونتمنى أن تُخصص هذه الأموال والتبرعات لدعم المستحقين لها فعلا والمتضررين بشكل أكبر من جراء ما يحدث. نتمنى ،على طريقة المغاربة ، أن “تحد البأس” وتخفف ما نزل.

هذا هو الوجه المشرق والمشرف لبلدنا المغرب. وكما يُقال: رب ضارة نافعة. ولعل نفع هذه الجائحة سيكون ملموسا وقويا إذا ساهم في رفع منسوب الوعي لدى المواطن المغربي. لقد كانت نتائج، ما سميناه ذات لحظة حلم رومانسية منقطعة عن الوعي التاريخي ب “الربيع العربي” ، كارثية على كثير من البلدان العربية. لقد قفزت قوى الظلام من أوكارها لتمارس هوايتها المفضلة، أي تزييف الوعي وممارسة الابتزاز في حق الدول والشعوب والعمل على الإمساك بكل تلابيب السلطة لتحقيق أحلام التمكين والقيادة وتنزيل المشاريع الماضوية.

معركة استرداد الوعي الحقيقي هي المعركة الحقيقية بعد معركة فيروس كورونا. ومعلوم أن تلك القوى التي استغلت حراك الشعوب لتحقيق مصالحها “الطائفية” و”الحزبية” مازالت تمارس نفس اللعبة السمجة. لقد رأينا كيف تجرأ كثير منهم ليتحدثوا بلسان السماء ، وليقولوا بكل جرأة أن الفيروس القاتل هو جند من جند الله سلطه على البشر ل”يتوبوا”. والتوبة في قواميسهم تعني –محليا- أن يسلم لهم المواطن عقله كي يشكلوه على هواهم. وأن يكون هذا المواطن مريدا في جماعة، أو صوتا في صندوق ، وليس إنسانا حرا ناقدا ومفكرا.

لك أن تتخيل هذا المشهد السوريالي في بلاد تقع في “جغرافية البرهان” بتعبير الراحل محمد عابد الجابري، أي حيث ينبغي أن تسود قيم العقلانية والنقد والتحرر. يقف “سياسي”، ذات لحظة تدجين للأتباع والمريدين، ويقول بكل جرأة وبدون تردد :

– لقد جئنا كي نحسن أحوالنا …… وبالطبع عطفا عليها -وبلسان المقال حينا وبلسان الحال أحيانا كثيرة – جئنا لنغير نساءنا ، ونجدد سياراتنا ، و”نتبــــــــــــرًّع ” ذات اليمين وذات الشمال…

أي أن السياسة أصبحت في خدمة المصالح الضيقة لأتباع حزب بعينه، بمبرر أن هذا الحزب هدية من السماء وأن الله يرعاه. وتكمن خطورة  مثل هذه التصريحات في تغييب الوعي لدى فئة عريضة من الأتباع والمؤدلجين. حيث يصبح “التبراع” هو المبرر والهدف لممارسة السياسة، ولا خوف من حساب أو عقاب أو نقد. لأن الله يدافع عن هذا الحزب ويرعاه … بل هو معجزة .

فهل يستيقظ وعي المواطن المغربي بعد معركة الفيروس القاتل ليتجاوز مخلفات السنوات العجاف ؟ هل نرتقي بالسياسة إلى ما تمليه روح المواطنة الفعالة والتضحيات والتبرع لأجل الصالح العام بدل سياسة “التبراع” والمتاجرة بالدين والمصالح الفئوية الضيقة ؟ هل حلت لحظة الوعي الحقيقي بعد سنوات تغييب الوعي ونشر التهديدات المبطنة والوعود الكاذبة ؟

إنها لحظة فاصلة …

لقد عرف المواطن اليوم أن سياسيي ” التبراع” لا يهمهم من أمر البلاد إلا مصالحهم وريعهم. وأنه ، بوعيه ، قادر أن يقدم لبلده ولمواطنيه أفضل ما يستطيع سيرا على نهج من تبرعوا وجادوا بأموالهم ، وبأرواحهم ، وبجهودهم ، وبتضحياتهم، وبأوقاتهم … لأن الوطنية روح وانتماء وتضحية .. ولن تكون بعد اليوم “تبراعا” و تحسين أحوال بئيسة على حساب مصالح كبيرة …

مصالح كبيرة بحجم وطن يتضامن أبناؤه من أجل أهداف نبيلة وسامية.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين و إنما تعبر عن رأي صاحبها حصرا.

    الحسين
    22/03/2020
    04:10
    التعليق :

    مقال متميز كعادتك السي عدنان، تجتر الدين ضهروا على حقيقتهم،

    1
    0
    Okok
    22/03/2020
    04:32
    التعليق :

    حملة إنتخابية مبكرة ضد حزب ما
    من اجل احزاب لم تفعل شيئ للوطن والمواطن
    منذ ان سلموا استقلال البلاد الى المستعمر

    اظن ان القبلية
    او النظام يسود وبحكم
    أفضل بكثير من كل كورونا الاحزاب
    التي تأتت سماء سياستنا

    0
    0
    السعيد
    22/03/2020
    06:45
    التعليق :

    أكيد أن هذه المحنة التي تمر بها البلاد ، سيكون لها ما بعدها . وأشد ما أتمناه أن تكون وقفة للتأمل ومراجعة الذات ، واستشراف المستقبل ،وتحديد الأوليات . ولعل إحدى هذه الأولويات الاهتمام بالعنصر البشري في تعليمه وصحته وتأهيله ليكون فعلا قاطرة حقيقية لكل تنمية . تحية صادقة لكل من تصدق من ماله للتخفيف من حدة هذه المحنة على البلاد والعباد، وتحية واعترافا بالجميل لكل جنود الخفاء من أطباء وممرضين ورجال الأمن والدرك والقوات المساعدة والجيش الذين يلبون نداء الوطن في نكران ذات ، وتحية شكر وامتنان لكل عامل دفعته ظروف عمله إلى الخروج من بيته رغم حالة الحضر حتى لا تتعطل مصالح الآخرين.والشكر الموصول لجلالة الملك الساهر الأمين على أمن وسلامة المواطنين.

    1
    0
    aminekac
    29/03/2020
    13:53
    التعليق :

    شكرا لأستاذنا الفاضل(لحسن عدنان) على هذا المقال الرائع والمتميز صراحة. تحياتي الخالصة لكم على هذا المجهود الشخصي و ثقافتكم المنقطعة النظير
    وأيضا على مشاركتم معنا هده المقالة وفقكم الله لما يحبه ويرضاه.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد