لماذا وإلى أين ؟

مهن زمن كورونا.. مصائب قوم عند قوم فوائد

“مصائب قوم عند قوم فوائد”، وفي جائحة فيروس كورونا، التي اوقفت الحركة الاقتصادية والتجارية للدول، حاول بعض المغاربة استغلال الجائحة عبر ممارسة انشطة وضعتها الجائحة في الواجهة.

من بين الانشطة التي خلقتها جائحة كورونا، قيام عدد من الشباب ببيع نسخ من “ورقة الخروج الاستثنائي” التي اشترطت السلطات العمومية وجودها لدى المواطنين الذين يغادرون بيوتهم لقضاء اغراض محدد.

أصبح بيع نسخ ورقة الخروج الاستثنائي، بـ10دراهم للورقة، رائجا في عدد من الاحياء، خاصة وان المواطنين لايمكنهم نسخ هذه الورقة لدى المكتبات التي اغلقت ابوابها بسبب الاجراءات الاحترازية، وكذا لم يقم كل أعوان السلطة بتوزيع الاوراق على منازل جميع المواطنين بسبب كثر المهام المسندة لهم في هذه الظرفية.

كما ان التجارة في اوراق شجر الكالبتوس، الذي يدعي بائعوه، انه يقي من فيروس كورونا، سواء “العطارة” او بعض الشباب الذين يحاولون البحث عن دراهم معدودة بعد ان اغلقت كورونا مصادر قوتهم اليومي، هؤلاء الشباب تجدهم يرددون هتافات لاستقطاب زبناءهم: “كالبتوس ضد كورونا”، “اجي جوج دراهم تحارب كورونا”.

جائحة كورونا لم تقف عند هذا الحد، بل ظهر ما يمكن تسميته “بالمقاهي السرية” التي تقدم خدماتها لزبناءها بسرية خشية اعيون السلطات العمومية، فتجد صاحب المقهى يقدم فناجين القهوة لزبناءه من تحت الباب الموصد، او يخرج لك الفنجان الى الخارج في سيارتك او لمنزلك.

قد يكون المواطنون الذين يمارسون هذه الانشطة يخالفون قانون حالة الطوارئ الصحية، لكن الأكيد انهم اقل خطرا من تجار الأزمات الذين يراكمون الثروات على حساب معاناة المواطنين، باستغلالهم للظروف الصعبة التي تعيشها البلاد.

    ريفي مغريبي مهاجر
    26/03/2020
    22:05
    التعليق :

    معى مرور الايام سوف تندمون، ايها المراهقون، هذا الوباء قهر اكبر اقتصاد العالم، وقتل آلاف الأشخاص، وانت تحاربه بأوراق الشجر

    8
    3

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد