لماذا وإلى أين ؟

أمريكا تمنح المغرب مبلغا هزيلا لمساعدته على مكافحة كورونا

أعلنت الحكومة الأمريكية اليوم الخميس 26 مارس الجاري أنها خصصت مبلغ 6.6 ملايين درهم (670.000 دولار)، من أجل دعم مجهودات المغرب في مجال التصدي لانتشار وباء كوفيد 19، وذلك من خلال صندوق الطوارئ الاحتياطي للأمراض المعدية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID).

ووفق بلاغ السفارة الأمريكية بالرباط، توصلت “آشكاين” بنسخة منه، فإن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ستعمد على منح هذا المبلغ لمنظمة الصحة العالمية في إطار الخطة الاستراتيجية للتأهب والاستجابة التي تهدف لمنع تفشي وباء كورونا المستجد 19-COVID في البلدان المتضررة أو المعرضة للخطر، وكذا للتخفيف من تداعيات هذا الوباء في هذه البلدان.

وصرح السفيرالأمريكي بالمغرب “ديفيد فيشر” بالقول “نعمل مع شركائنا الدائمين مثل المغرب، من أجل الرفع من القدرات العالمية على محاصرة الأوبئة من منبعها والتخفيف من تداعياتها، ولهذا الدعم، كما للشراكة المغربية الأمريكية، أهمية قصوى في التأهب بسرعة وفعالية لمواجهة التهديدات الناشئة، بما في ذلك وباء”COVID-19.

ويأتي دعم الحكومة الأمريكية لمساعدة المغرب، ودول شريكة أخرى، من أجل تجهيز وتحسين قدرات مختبراتها على إجراء اختبارات 19-COVID على نطاق واسع، وتنفيذ خطة طوارئ الصحة العمومية خاصة بنقاط الدخول، وتفعيل اكتشاف الحالات واليقظة الوبائية للأمراض الشبيهة بالأنفلونزا، وتدريب وتجهيز فرق الاستجابة السريعة، والتحقيق في الحالات وتعقب الأشخاص الذين كانوا على اتصال مباشر مع المصابين، وكذا ملاءمة عناصر تكوين الأطر والعاملين في مجال الصحة مع خصوصيات 19-COVID.

ويذكر أن المغرب الذي يعيش حالة طوارئ صحية ستمتد إلى 20 أبريل القادم، سجل إلى غاية يوم أمس الأربعاء على الساعة السادسة مساء، ما مجموعه 225 حالة إصابة مؤكدة بفيروس “كوفيد19” المتداول إعلاميا باسم “كورونا”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد