لماذا وإلى أين ؟

تهم “تعريض حياة الناس للخطر بسبب كورونا” تلاحق المنتخبين والسلطات بأكادير


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

آشكاين/محمد دنيا

اتهم المستشار الجماعي بمجلس جماعة أورير ضواحي مدينة أكادير؛ إبراهيم الكرير، رئيس المجلس الترابي المذكور والسلطة المحلية بـ”تعريض حياة الناس للخطر، خلال هذه الظرفية الإستثنائية؛ التي تشهد تفشي الوباء القاتل في بلادنا”، على خلفية “منع السوق الأسبوعي وتحويله إلى تجمعات بشرية بمختلف الأحياء”.

جاء ذلك، خلال مراسلة تقدم بها المستشار الجماعي؛ ابراهيم الكرير، إلى رئيس الجماعة، حيث اعتبر المتحدث أن “القرار الخطير المتخذ من طرف رئيس المجلس بمعية السلطة المحلية، والمثمثل في تحويل السوق الأسبوعي إلى تجمعات بشرية بمختلف الأحياء، من شأنه أن يلقي بالمنطقة في كارثة صحية لا تحمد عواقبها”.

المراسلة التي وصل “آشكاين” نظير منها، أكدت أن الإجراء المذكور “ضَربَ بكل الجهود المبذولة من أجل التوعية؛ من طرف السلطات المحلية وبعض الشباب المتطوعيين والمؤثرين على مواقع التواصل الإجتماعي، عرض الحائط”، مشيرا إلى أنه خرق لـ”قرار وزارة الداخلية بمنع التجمعات وفرض حالة الطوارئ الصحية، ونصائح وتعليمات وزارة الصحة بعدم الإختلاط”.

واعتبر المستشار الجماعي، أن “القرار الخطير نابع من سياسة الرئيس، التي تعتمد على الإنفراد في اتخاذ القرارات والعشوائية في تنزيلها، وعدم نهجه للمقاربة التشاركية في هذا الإطار”، مضيفا أن رئيس الجماعة والسلطة المحلية “مسؤولون أمام الله والمواطنين؛ إذا اجتاح الوباء المنطقة بسبب هذه الإجراء ات اللامسؤولة”.

ودعا الكرير؛ رئيس جماعة أورير إلى “إلغاء السوق الأسبوعي والتجمعات البشرية المتفرقة في الأحياء، والإكتفاء بالتسوق اليومي لدى المحلات الخاصة بالخضر والفواكه المتواجد بعدد من أحياء أورير”، مشددا على ضرورة “إحداث محلات أخرى بشكل مؤقت في الإحياء التي لا تتواجد بها، من أجل تفادي هذا الإزدحام الأسبوعي، والعمل على تعقيم هذه الأماكن باستمرار”، وفق تعبير المتحدث.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد