لماذا وإلى أين ؟

خطير وبالفيديو.. مواطنة تُحتضر على المباشر بعد رفض مستشفى طنجة استقبالها وشخص يسرق هاتفها

اهتزت مواقع التواصل الإجتماعي قبل قليل بتناقل شريط فيديو، عبارة عن بث مباشر يُظهر شابة وهي تسرد معاناتها مع مستشفى محمد الخامس بمدينة طنجة.

وأوردت الشابة التي تدعى شيماء بحسب بعض التعليقات التي أكد أصحابها أنهم يعرفونها ويعرفون أنها مريضة سرطان، أن المستشفى رفض استقبالها والكشف عليها بالرغم من أوجاعها.

وأضافت المعنية بالأمر وهي تستفرغ من أمام باب المستشفى، أن الأخير به فقط ممرضين ومتدربين رفضوا أن يعتنوا بها أو يعالجوها، بدعوى أنها اشتكت إلى الشرطة التي أتت معها إلى المستشفى.

وتابعت شيماء بأنها قصدت السلطات لأنها تعرضت للسرقة، حيث سرق منها خاتمها وهاتفها وساعة يدها دون أن توضح من قام بسرقة أشيائها، محملة المستشفى مسؤولية وفاتها.

وقبل أن تسقط المعنية بالأرض متأثرة بأوجاع على مستوى بطنها، قام أحدهم بسرقة هاتفها دون أن يعرف ما الذي حدث بعدها وهل تم إدخال شيماء إلى المستشفى.

وشجب العديد ممن شاهدو “اللايف” تصرف المستشفى مع حهذه الحالة، مطالبين السلطات للتدخل ووقف هذه الخروقات، داعيين الوزارة لتطبيق القانون على المستفى وأطره الطبية والتمريضية.

 

    مغربي
    26/03/2020
    19:38
    التعليق :

    المهم هدا ليس لا من الانسانية ولا من القانون هل المستشفى لا يستقبل الحالات المرضية العادية هل لا يعمل خوفا من الخالات اقفلوه وسرحوا الاطباء والممرضين الدين يعملون فيه لا تنسى ياطبيب انك اديت القسم.
    اما اخر الفيديو يطهر علامات للحداء والوجه والسروال والزليج ربما هو السارق

    6
    0
    rachid samy
    26/03/2020
    23:03
    التعليق :

    C’est révoltant ,une enquéte doit avoir lieu ,

    Je n’ai pas compris ,comment et pourquoi un Hopital publique dans une ville comme Tanger ,refuse t-il

    de recevoir des malades ??

    Si c’est dù au manque de place disponible ,ils doivent l’interner lui prodiguer des soins nécessaires ,puis

    la transférer sous ordonnance médicale vers un autre hopital ,de Larache ou d’Azila par exemple

    “C’est une trés grave faute “professionnelle

    car la profession de la médecine est soumise à des réglements strictes qu’il ne faudrait jamais sous’estimer

    , bannir ou bafouer ,

    N’oubliez pas que cette jeune femme est sous votre responsabilité,elle se trouve devant l’établissement

    au sein de l’hopital ,si jamais elle meurt ,eh bien vous étes condamnés au délit d’homicide involontaire ,

    Ne prenez pas la vie des gens comme ça à la légère ,c’est votre responsabilité ,

    Refuser l’admission d’un malade ,c’est insensé et aberrant ,

    c’est un acte irresponsable du staff médical , sensé soigner tout le monde ,sa blouse blanche en fait

    le symbole pour les soins sans frontières et au profit de tous et toutes , ALLAH YAHDIKOM AALINA .

    2
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد