لماذا وإلى أين ؟

وفاة قاضية ثانية من “مجلس جطو” بسبب كورونا

توفيت قاضية أخرى تعمل في المجلس الأعلى للحسابات، قبل قليل من مساء اليوم الخميس، بسبب تداعيات إصابتها بفيروس كورونا الذي يرجح أنه انتقل إليها أثناء وجودها في مؤتمر بمراكش وهي نفس المناسبة التي تسببت في إصابة زميلتها التي توفيت قبلها بساعات اليوم الخميس.

وعلمت آشكاين من مصدر موثوق أن القاضية التي أسلمت روحها في حوالي الساعة الثامنة من مساء اليوم تبلغ من العمر حوالي 35 عاما، وكانت ترقد في المستشفى منذ 5 أيام منذ معرفتها بإصابتها.

أما زميلتها التي توفيت قبلها بساعات قليلة، فهي في عقدها الخامس وقد شاركت هي أيضا في مراكش وقد انتقلت بعد ذلك إلى المستشفى في 24 مارس الجاري بعد تدهور حالتها، ومكثت فيه يوما واحدا قبل أن تغادر بعدما أخبرها الأطباء أن نتيجة تحليلها لا تظهر إصابتها بكورونا، إلا أنها اضطرت للعودة اليوم إلى المستشفى بعدما تدهورت صحتها بشكل خطير، إلا أن الموت خطفها.

وفي غياب معطيات رسمية، لا يمكن لحد الآن الجزم مئة بالمئة بأن الضحيتين قد أصيبتا بعدوى فيروس كورونا أثناء تواجدهما بمراكش يوم 8 مارس، كما تم تداوله إعلاميا.
    Ali
    27/03/2020
    01:55
    التعليق :

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    خيرة الناس تضيع انا لله وأنا اليه راجعون بالصبر لاهلهما
    الله يرحمهما

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد