لماذا وإلى أين ؟

الكشف عن حقائق مرعبة عن “التعذيب الممنهج” في سجون أردوغان

كشف العدد الأخير من مجلة نسمات، المتخصصة في الدراسات الاجتماعية والحضارية، شهادات وحقائق حول ما عنونته بـ”التعذيب الممنهج في سجون أردوغان”، معتبرة أن “حكومة حزب العدالــة والتنمية أعلنت تبنيها سياســة عدم التغاضي عن التعذيب مطلقا فور تسلمها السلطة في نونبر عام 2002″، وأنها “تحولت الآن لتتبنــى سياســة التغاضي الكامــل عن التعذيب وســوء المعاملة، والاســتخدام المفــرط للقــوة والمعاملة القاســية لمنتقدي الحكومــة”.

ومن بين المراكز غير الشرعية للاعتقال، كما تقول المجلة، مصنع النسيج التاريخي في أنطاليا، الذي بدأت الحكومــة في اســتخدامه نظر لامتلاء منشــآت الاعتقال في 19 مقاطعة بالمدينة، حيث مكث أكثر من 200 رجل وامرأة في مساحات محدودة جدا داخل مبنى ذلك المصنع القديم، وفي تلــك الأثناء كانــت تجــرى عمليــات اســتجواب الضحايــا التي اســتمرت طوال أيام، وهم يتجرعون من صنوف التعذيب النفيس والجسدي، على حد قول المصدر ذته.

وقالت المجلة التي أعدها عدد من الخبراء إن مقــر وكالــة الاستخبارات القوميــة ومقر هيئــة الأركان، وأكاديمية الشرطة، وإســطبل الخيل التابع لقصر الرئاســة بمدينة بيســتيبي بأنقرة، هي أماكن اعتقال تلك الأعداد الغفيرة من المعتقلين، كما خصصت غــرف تحقيــق مجهــزة لذلــك، ومــن المعتقد أن ضبــاط الجيــش ذوي الرتــب العاليــة مثــل مســاعد رئيس هيئــة الأركان تم اســتجوابهم تحت التعذيب في قصر الرئاســة في بيســتيبي.

وشــهد مقــر قيــادة القــوات الخاصــة في أنقــرة، تضيف المجلة، “ممارسة صنــوف التعذيــب كواحــد مــن أماكــن التعذيــب في تركيــا، ومن صــور ذلك ربط الأيدي والأقدام، والإغراق إلى حــد الاختناق، والصعــق بصدمــات كهربية، وطمــس الرأس في ميــاه المرحاض، وهــو مــن أكثر أنــواع التعذيب شــيوعا وفقــا لشــهادات الضحايــا في المحكمة، حيــث وصف المتهمون كيــف كانــوا يعانــون مــن مرارة التعذيب وهم قيد الاعتقال، خلال جلســة الاستماع بالمحكمة الجنائية العليا الرابعة عرش في أنقــرة، والمنعقدة بشــأن اتهامــات محاولــة الانقلاب في الثاني من مارس عام 2017”.

اختفاءات بالإكراه

وتشير المجلة إلى الحكومــة التركية بدأ مــرة أخــرى في اللجــوء إلى أســلوب الاختفــاءات القسرية، والاختطاف غير الشرعي، الأمر الذي يذكر بفترة التســعينيات، في ظل انتهاك سافر منها وتجاهل لالتزاماتها موجب قوانين حقوق الإنسا، موضحة أن “الســلطات القضائيــة أصدرت قــرارات تشــجع ضبــاط الأمن المتهمــن بارتكاب جرائم التعذيب على التمادي في ما يرتكبون من فظائع، وقد جاء ذلك في ظل الشكاوى المقدمة من المتهمين الذين يعانون من فرط التعذيب وسوء المعاملة في حالة كونهم رهن الاعتقال أو في الســجن، وقد قام ضابط كانت الشرطة قبضت عليه بتقديم شكوى إلى مكتــب المدعي العام بطرابزون، قال فيهــا إنه تعرض هو وزوجته التي لم تتجاوز مدة حملها شهرين للضرب، وسوء المعاملة، والتهديد طوال فرتة الاحتجاز”.

    كريم
    23/05/2020
    00:39
    التعليق :

    هل الانقلابيون الذين قتلوا الناس بالدبابات في شوارع تركيا وخططوا لقتل الرئييس المنتخب ديمقراطيا من طرف شعبه الذي خرج ليلة الانقلاب بصدور عارية يعترض الدبابات لكي يحمون رئيسهم سيوضعون في فنادق خمس نجوم وتوزع عليهم الورود والجوائز ؟؟؟؟؟؟ هؤلاء المرتزقة الممولين من الخارج. والقاصي والداني يعرف من يدعمهم ويمولهم انقلب سحرهم عليهم بعدما كانوا يحلمون بالوصول الى الحكم عن طريق الانقلاب والدبابات.

    18
    19
    adrian adrian
    23/05/2020
    01:21
    التعليق :

    كل ذلك والخوانجية يسبحون باسم اردوغان ….ماذا نقول للذين طمست ابصارهم وضرب على قلوبهم واعمتهم الاديولوجيا من المستلبين ضحايا الدجالين ومؤولي الدين حسب هواهم…

    17
    17
      كريم
      23/05/2020
      10:09
      التعليق :

      الرد على adrian : ادوغان هو من اخرج تركيا من عهد الانقلابات والتخلف الى عهد التكنولوجيا والطائرات المسيرة والبواخر و حاملات الطائرات واصبحت مت الدول العشرين الاقوى اقتصاديا. اردوغان هو من قضى على احلام الانفصاليين في الشمال السوري الذين كانو يخططون لتكوين دويلة تقام فيها القواعد العسكرية للدول المعادية لتركيا. اردوغان هو من يقضي على احلام الانقلاببين في ليبيا.الانقلابيون دائما فزاعتهم الوحيدة هو الاسلام السياسي لكي يلقون الدعم والتأييد من الغرب ومن المتصهينين.

      6
      7
    Moha
    23/05/2020
    04:26
    التعليق :

    كريم انت من الذباب الإلكتروني للحزب المعلوم تدافع عن مجرم يقصف الأكراد بالنابالم

    7
    6
      كريم
      23/05/2020
      14:01
      التعليق :

      الذباب الالكتروني هو. من تنتمي اليه انت و جماعتك التي تكره الاسلام وتزرع الفتن وتؤيد حكم الدبابات وتقسم الامم من اجل ان يرضوا عليكم اسيادكم.
      اما في خصوص الاكراد.سؤال لماذا الاكراد لديهم مشاكل مع العراق ومع سوريا ومع تركيا. والقاصي والداني يعرف من يمولهم ولماذا يريدون الانفصال وما هي الدول التي تؤيدهم وتساندهم على الانفصال. اذا كنت مغربي وتدافع عن صحرائك من الانفصاليين آنذاك لن تدافع عن اي انفصالي كيفما كان.

      3
      5
    amazigh
    23/05/2020
    04:42
    التعليق :

    نسمات ،هل هي مرجع الأخبار صادقة ،رغم انها تتبع عبد الله كولن الهارب من تركيا والمتهم بمحاولة الانقلاب؟؟؟

    5
    4
    adrian adrian
    23/05/2020
    19:11
    التعليق :

    اين اختفى كبيركم الذي علمكم السحر .الذي سماكم المداويخ هههه

    0
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد