لماذا وإلى أين ؟

ميدلت.. اتهام صاحب محل تجاري بالاعتداء على قائد و”مخازني” (فيديو)

أدت إحدى عمليات مواكبة مدى تطبيق حالة الطوارئ الصحية التي تقوم بها سلطات مدينة ميدلت، إلى نشوب خلاف حاد بين قائد المقاطعة الثانية بالمدينة مع صاحب محل تجاري، سرعان ما تحول إلى جلبة عمّّت المكان، حيث أظهر شريط فيديو القائد وهو ملقى على الأرض.

ولم يظهر في الشريط ما إذا كان القائد تعرض لاعتداء مباشر من قبل صاحب المحل، إلا أن مصادر من عين المكان قالت إنه دخل في شنآن مع المعني بالأمر، وهذا الأخير حاول الاعتداء عليه.

وعمّت المكان فوضى وتبادل للاتهام من عناصر القوات المساعدة ومالكي المحل الذين قالوا إنهم احترموا تدابير الظرفية الراهنية، مقابل اتهامهم بأنهم أبقوا على المحل مفتوحا إلى ما بعد الساعة الخامسة حيث يُمنع بعد ذلك أي نشاط تجاري.

وذكر مصدر أن المصالح الامنية فتحت تحقيقا في النازلة لمعرفة ملابساتها قبل اتخاذ أي قرار.

    Yahya
    22/05/2020
    18:46
    التعليق :

    كما يقال، باينة من الطيارة. هدا فيلم هيتشكوكي. القائد متكي وتكلم مع واحدهاز الهاتف، ورجع اتكى. وقبل كان يرقب باش يشوف. بطريقة اخرى دار بحال مول الموطور اللي ما فيه والو وبغى فلوس لاسيرانص. القوات المساعدة بعدد كبير وزعما اصحاب المحل تعداو عليهم. وحرام عليكم راكم زايدين فالظلم، وهادي عواشر. السيد يقول راها الخامسة، انا والله شفت المخازنية وافقين على مول كروسة وحوانت قبل الخامسة. هاد القايد خاصه يتحاسب واللي معاه كدلك

    7
    2
    moha
    22/05/2020
    19:14
    التعليق :

    هل انتبه المخزن إلى هذا الغليان؟؟

    4
    2
    مغربي
    22/05/2020
    21:20
    التعليق :

    الناس تخدم على راسها وهم كيقولو دخلو للدار، اش تاكل البرغوت ولا الريح

    3
    0
    ayour
    23/05/2020
    07:22
    التعليق :

    دائما يكون عدم التواصل الرزين سبب المشاكل.والحوار هو اصل العقل.ولنا في قصة فرعون مع موسى عليه السلام عبرة.فرعون يدعي الالوهية ومع دلك كان يتحاور مع موسى دون استحضار قوته او جبروته.وامتد الحوار ولغة الاقناع زمنا.هدا مند اكثر من 6000 الاف سنة .وما بالنا نحن الان في هدا العصر من العلم والمستوى الثقافي العالي…..

    3
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد