لماذا وإلى أين ؟

الأزمي يُعد للإنتخابات في ظل انشغال المغاربة بكورونا

في ظل إنشغال المغاربة بجائحة كورونا وانعكاساتها الإقتصادية والنفسية عليهم، يظهر أن بعض النخب السياسية في المغرب تغرد خارج السرب؛ وأنها منقطعة تماما عن مشاغل فئة عريضة من الشعب المغربي خلال هذه الفترة العصيبة، حيث أنها تفكر في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة؛ بدل التفكير في حلول مشاكل المغاربة خلال هذه الفترة.

في هذا الإطار، شدد رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية؛ إدريس الأزمي، على ضرورة الحفاظ على الإلتزام بالتاريخ المحدد للإستحقاقات الإنتخابية؛ المقررة السنة المقبلة، معلنا رفضه للأصوات الداعية إلى تأجيلها، أو التي تدعو إلى تشكيل حكومة وطنية، من أجل تجاوز مرحلة ما بعد كورونا.

وفي الوقت؛ الذي تصارع فيه فئات واسعة من المغاربة، الفقر وقلة الحاجة في ظل الحجر الصحي، دعا الأزمي؛ في ندوة نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني، إلى احترام تاريخ إجراء الإستحقاقات الإنتخابية، قائلا “خاصنا مانقيسوش الإنتخابات”، معتبرا أنه “لا يجب قياس أهمية الإنتخابات من جانب كلفتها المالية والإقتصادية، بل من كلفة عدم إجراء الإنتخابات، وعدم التوفر على المؤسسات وعلى الأحزاب السياسية”.

وأكد رئيس المجلس الوطني لحزب “المصباح”؛ خلال الندوة المنظمة عن بعد مساء الخميس، أنه “يجب إجراء الإنتخابات بغية إقامة المؤسسات، حيث أن هذه الأزمة بينت أهمية ضرورة تسريع في وثيرة الإصلاحات؛ في الجانب المؤسساتي”، رافضا تسويق صورة أن السلطة هي من إشتغلت خلال هذه الفترة، فيما غابت النخب والأحزاب السياسية، معتبرا أن ذلك “غير صحيح”، وفق المتحدث.

    صدمة
    23/05/2020
    23:46
    التعليق :

    الناس هع الناس او المش مع الكرداس كما يقول المثل الشعبي فاس تعيش في قمة الاجرام في عهدكم الناس رهم عاقوا بكم ياتجار الدين.

    9
    3
    احمد
    24/05/2020
    00:01
    التعليق :

    بفضل الانتخابات تحسنت اوضاع الاخوان وبقي الشعب في الدص.
    المشكلة ان بعض الاحزاب من قبيل حمامة اخنوش ووردة لشكر تعطي الفرص تلو الفرص للحزب الاخواني الذي يرتزق أعضاؤه من الريع الانتخابي.
    هذا ما يستعصى على الفهم.

    10
    4
    ياسر محمد
    24/05/2020
    00:33
    التعليق :

    هذا اليزمي همه الاستوزار لكن عليه أن يعلم أن سحنته مغضوب عليها من طرف المخزن… و به و لو طارت معزة لن تحلم يوما بحقيبة وزارية… و هذه الانتخابات التي تستعجلونها ستكون إنشاء الله الضربة التي تقسم حزب نصفين و تريح المغاربة من شركم و إلى الأبد.

    10
    3
    زكرياء ناصري
    24/05/2020
    00:45
    التعليق :

    بالفعل المغرب والمغاربة في حاجة إلى إجراء الانتخابات في وقتها مِن أجل القضاء على هذه الجائحة السياسية التي ضربتهما ما بعد 2011 حيث تأَكَّد للمغاربة أنها ناتجة-أي الجائحة- عن ڤيروس إسمه :الخطأ الديموقراطي الذي لا يجب أنْ يتكرر ،مع ضرورة تقوية المناعة السياسية للمجتمع المغربي حتى لا يُسْمحَ لهذا الفيروس للظهور مرة أخرى!

    9
    2
    HM
    24/05/2020
    07:17
    التعليق :

    ياسبحان الله
    عن اي أحزاب تتكلم ياازمي
    هل تتكلم عن الأحزاب التي وادت حرية التعبير وداست على كرامة مناضليها الشرفاء الإحرار الذين بصموا بدماءهم مبادءها واسسها النبيلة.

    4
    1
    adrian adrian
    24/05/2020
    15:37
    التعليق :

    اية علاقة بينك وبين ازمة الاخلاق عند السياسيين عموما والباجدة خصوصا يا ازمييييي يا بكاي. بمناسبة البكاء اية رابطة بين بكاء التماسيح وبكاء الباجدة .اما سؤال العلاقة بين الباجدة والعفاريت فقد اجاب عنه احد المعلقين حين نقل وصف بنكيران لاخنوش بانه رجل معقول او ما شابه هذا الوصف.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد