لماذا وإلى أين ؟

إصابة بحارة بكورونا تخرج مواطنين للاحتجاج بالداخلة

خرج عشرات من المواطنين بمدينة الداخلة، مساء أمس الجمعة 22 ماي الجاري، في وقفة احتجاجية بغية التنديد بالأوضاع الصحية بالمدينة، بعد تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، في صفوف البحارة بميناء المدينة.

ووفق المعطيات التي توصلت بها “آشكاين”، فإن المحتجين خلال الوقفة المنظمة بالقرب من حديقة “لابلاسا” بالداخلة، نددوا بما أسموه “ترك سلطات المدينة لبحارة قادمين من مناطق تعرف انتشار مرض “كوفيد19″، يدخلون الداخلة دون أخذ الإحتياطات اللازمة”، معتبرين أن ذلك “سيسفر عن تحويل المدينة إلى بؤرة وبائية”.

والمعطيات ذاتها، أكدت أن “المتحجين دقوا ناقوس الخطر؛ بسبب توافد أعداد من البحارة من خارج المدينة”، مطالبين الجهات المسؤولة بضرورة “فتح تحقيق معمق، من أجل الوقوف على حيثيات وملابسات دخول البحارة إلى المدينة، وتحديد الجهة المسؤولة عن دخولهم لترتيب المسؤوليات القانونية”.

وحاولت السلطات المحلية وعناصر التدخل السريع والشرطة بمدينة الداخلة، تطويق الوقفة الإحتجاجية، مخافة تطور الإحتجاجات السلمية إلى مسيرة غير محسوبة العواقب، خاصة في هذه المرحلة التي تشهد إنتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد