لماذا وإلى أين ؟

الحكومة تمدد إجراءات الوقاية من كورونا سنتين

    مواطن
    23/05/2020
    13:11
    التعليق :

    استسمح اسي العثماني ما يتضح هو ان حكومتك ترتجل الحلول ليست لها استراتيجية واضحة . وخرجاتكم متضاربة اسمح ليا بزاف تسييركم في هذه الجائحة تسيير الهواة

    11
    6
      محمد
      23/05/2020
      14:10
      التعليق :

      لعن الله الزمن الذي أتى بامثالك إلى السلطة

      9
      4
    كريم
    23/05/2020
    13:46
    التعليق :

    ردا على المدعو “مواطن” هل الاستراتيجيات ستنجح في ظل نسبة كبيرة من المواطنين لا يحترمون الحجر والصحي و يضعون الكمامات على اعناقهم وعندما يرون السلطات يضعون الكمامات على الوجه؟ اظن انه يجب ان نبدأ اولا بمحاربة الجهل والكلخ وعدم الوعي والقضاء عليه.لانه اكبر واخطر فيروس هو فيروس الكلخ و الجهل.

    9
    8
    مغربي
    23/05/2020
    14:00
    التعليق :

    العثماني يتخبط خبط عشواء بعد ان تجاوزته الاحداث حيث لا بطلع على المستجدات فهو بعيد عن اللجنة المكلفة بتوزيع الدعم بعيد عن وزير المالية وزير التعليم وزير الصحة بالعربية مامسوقينش ليه او مكايطالعوش على المستجدات فهو اخر من يعلم ولكي يبرهن انه “رئيس” يقوم بخرجات تارة في التلفزة وتارة على الفايس ليقول لاتباعه انه هنا ولكن للاسف لاياتي باي جديد او حلول او استراتيجيات فقط لغة الخشب والعموميات .

    8
    3
    أمين
    23/05/2020
    14:00
    التعليق :

    سي كريم، و فنظرك من السبب فالكلخ والجهل، خطك توجه هاد الملاحظة للوزارات الوصية ماشي المواطن

    7
    3
    Said said
    23/05/2020
    14:19
    التعليق :

    اريد الرد على الاخ المواطن. يا أخي الدول العظمى والاي كان يعول عليها لانقاد العالم من الوباء تتساقط الان كاوراق الخريف والتي كان يحسب لها الف حساب لم تستطع حتى انقاد مواطنيها….! فما بالك ببلدنا ورغم ذلك فالحمدلله تبدل جهود لانقادنا وخروجنا باقل الخسائر والحمدلله على ملكنا وحكومتنا بالمجهودات الجبارة، لهذا اقول لك : عندما تأخد هاتفك وبالدارجة : مجبد فوق لحاف او شاعل تلفازة او کالس كتكريتيكي في المنظومة الحكومية! انزل تقاتل انت غير مع 10 الناس دخلهم او ڭول ليهم لبسو لكمامات او شوف كفاشغادي تولي….؟ لهذا احمد الله انك ما زال عايش او مبرع او مرتاح وعلى الأقل اخرج بتعليق جميل حتى ان قراه المواطنين او حتى فرد من افررد الحكومة يعرف بان هناك شعب يؤازرهم. 😖😖😖😖

    4
    3
      كريم
      23/05/2020
      19:23
      التعليق :

      شكرا سي سعيد .تحليل واقعي.للاسف هناك فئة دائما تبخس افعال الاخرين في الوقت الذي لا تفعل اي شيئ. لا تتقن سوى لغة الانتقاد والتبخيس.وشكرا سي العثماني رئيس الحكومة المغربي وشكرا للاطباء والسلطات وكل من اشتغل خدمة لهذا الوطن الحبيب.

      1
      1
      رد مختصر
      23/05/2020
      20:27
      التعليق :

      اسمح لي اخي انا قلت رأيي . واقول لك كم هو جميل ألا بكون انتماؤك فقط لهدا الوطن الحبيب وان يكون شعرك الله الوطن الملك حتى لا تضطر للدفاع عن أحد كما اخبرك انني فعلا عاجز عن الرد عليك لأن اخلاقي تمنعني أن أتحدث كما تحدث انت . لكن اخبرك بشيء واحد فقط انا مؤمن فقط بمبادرات ملكنا الهمام وحده حفظه الله ورعاه

      1
      0
    Bassou
    23/05/2020
    14:34
    التعليق :

    Donc le Maroc est le seul pays au monde à avoir décrété cet état d’urgence. D’une durée de 2 ans ? Bravo les élites !
    Si ça va durer 2 ans,on n’est pas sorti de l’auberge !

    4
    0
    غيور
    23/05/2020
    18:41
    التعليق :

    في القرن الواحد و العشرين تعرض المغرب لجائحتين : كورونا و وصول العدالة و التنمية الى الحكومة في شخص امينيها العامين بنزيدان و البكماني
    كورونا حصدت عددا من الارواح و اصيب بها الالاف و حكومة تجار الدين اتت على الاخضر و اليابس في القضاء على مكتسبات الشعب المغربي التي راكمها بنضالات ابنائه البررة و اخر ما تفتقت عنه عبقرية العثماني و حكومته قانون تكميم الافواه 20/22 و الذي صاغه وزير محسوب على حزب وطني عتيد قدم مناضلوه تضحيات جسام من اجل تثبيت الديموقراطية في البلاد و بايعاز من وزراء لهم المصلحة في تكميم الافواه حتى لا تمس مصالحهم و امتيازاتهم و شركاتهم
    و اذا كان الامر كذلك و في نفس الاطار و من باب النصح لرئيس حكومتنا ،، الموقرة ،، و حتى لا اقول التنبيه احتراما له من باب النصح اقول له بان يطلب من وزير قانون تكميم الافواه اعداد مشروع قانون بالغاء مجلس المنافسة حفاظا على الشركات و مصالحها و حتى لا يضطر وزراء الحكامة في المستقبل الى النزول الى الشارع للتظاهر مع الشركات ضد ارادة المواطنين كما فعل الوزير الذي تمت اقالته من حكومة الكفاءات و انتم تعرفونه جيدا لانني لا اريد ذكر اسمه لعدة اسباب احتفظ بها
    الغاء هذا المجلس لسببين
    الاول سبقت الاشارة اليه و الثاني لانه لم يقم باي عمل لصالح المستهلكين و لصالح سن منافسة شريفة . بل يمكن حصر منجزاته العظيمة في تعويضات اعضائه السمينة

    1
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة